جريدة الشاهد اليومية

«العيادي»... نقود للصغار وتهانٍ وتبريكات للكبار

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_800_600_0_0___images_1-2018_O2(11).pngالعيدية عند الكبار قبل الأطفال مظهر اساسي من مظاهر الاحتفال بالعيد وارتبطت العيدية بالأعياد فالجميع من الصغار ينتظر صباح العيد ويسرع للخروج لبدء الانطلاق الى الشوارع وساحات المساجد ينتظرون العيدية من الكبار، فأصبحت العيدية شيئاً اساسياً يكمل فرحة العيد، فالعيد من غير العيدية لا يصبح عيداً.
ان الكبار لا ينظرون الى الهدايا والمكاسب في الاعياد بقدر ما ينظرون الى التفاؤل والبسمة بالمناسبة التي نتمنى ان تشمل جميع الاهل والاحباب والاقارب في العيد.
وقال كثيرون ان العيدية «نقود» تدفع للصغار، وكروت بنكية للشباب وسيارات للناجحين، انما الكبار نعطيهم بوسة ومسجات وتهاني وتبريكات.
واشار العديد من المواطنين الى ان العرف بين الاهل وغيرهم يتمثل في تبادل التهاني، لافتين الى ان العيدية في هذه الايام المباركة تقدم بالدعوة للشعب الكويتي ولسمو امير البلاد وسمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء بالصحة والعافية وان يشملهم الخالق بالرعاية والعناية والعمر المديد، واضافوا: ندعو لأهل الكويت بالتآلف لما فيه الخير لبلادنا، كما نأمل ان يعمل الجميع في خدمة الوطن بما امر الاسلام وان يعيش المواطن في رغد دائم.
وحول العيدية المالية التي تقدم للابناء في العيد قالوا للآباء «لا تبخلوا على اولادكم وزيدوا العيدية لهم»، لكنهم يرون ان عيد 2019 يختلف عن الاعياد السابقة لارتفاع الاسعار ولذلك طالبوهم بمواكبة التغيرات في الاسعار والارتفاعات والتي تزداد بشكل مستمر برفع قيمة العيدية حتى يستفيد منها الابناء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث