جريدة الشاهد اليومية

ليفربول يخشى كابوس كريستال بالاس في أنفيلد وآرسنال يحشد أسلحته لاستقبال تشيلسي بالبريمييرليغ

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_66_16777215_0___images_1-2018_s1(152).pngربما سيجد محمد صلاح هداف ليفربول مقاومة من أكبر لاعب في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم عندما يلتقي الريدز، مع كريستال بالاس في ملعب أنفيلد اليوم.
ومن المتوقع أن يعتمد الزوار على الحارس الأرجنتيني البديل جوليان سبيروني «39 عاما» والذي خاض آخر مباراة مع بالاس في 2017 بعد أن عرقلت الإصابات مسيرته.
وتعرض حارس كريستال بالاس، فيسنتي جوايتا، لإصابة بربلة الساق خلال الهزيمة من واتفورد السبت الماضي، كما شككت وسائل إعلام في الجاهزية البدنية للويلزي وين هينيسي، بديل الحارس الإسباني.
وسيكون سبيروني، الذي قضى نحو
10 سنوات مع بالاس وسيتم من العمر
40 عاما في مايو المقبل، خيارا متاحا أمام المدرب روي هودجسون.ويتبقى معرفة كيف سيتمكن سبيروني أو هودجسون من منع صلاح، وكذلك روبرتو فيرمينو من هز الشباك في أنفيلد.
وخاض ليفربول 31 مباراة بلا هزيمة في الدوري على أرضه، وفي حال فاز اليوم سيبتعد فريق المدرب يورغن كلوب مؤقتا بفارق 7 نقاط عن مانشستر سيتي حامل اللقب وصاحب المركز الثاني حاليا.
وستكون هذه المباراة هي الأولى لليفربول في أنفيلد في 2019 وسيكون المصري صلاح، هداف الدوري برصيد 14 هدفا بالتساوي مع هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير وبيير إيمريك أوباميانغ لاعب آرسنال، حريصا على زيادة غلته.
ولا يعتبر كلوب الفوز مضمونا أمام منافس قادر على أن يحول المباراة إلى كابوس في أنفيلد.
وكان بالاس آخر فريق هزم ليفربول بملعبه في الدوري حين تفوق 2-1 في أبريل 2017 بفضل ثنائية كريستيان بنتيكي في شباك فريقه السابق رغم أن ليفربول كان البادئ بالتسجيل.
وتبدو نتائج بالاس، صاحب المركز 14 بفارق 4 نقاط عن منطقة الخطر، أفضل خارج ملعبه ونجح هذا الموسم في الفوز 3-2 على مانشستر سيتي، في استاد الاتحاد الشهر الماضي.
وأفسد بالاس احتفالية وداع ستيفن جيرارد، نجم الريدز السابق، في أنفيلد حين تفوق 3-1 في 2015، ويبدو أن زيارة هذا الملعب تجلب له الخير دائما إذ يستعيد هذه المرة خدمات كريستيان بنتيكي مهاجم منتخب بلجيكا العائد من إصابة.ويظل فريق كلوب الأوفر حظا للفوز خاصة أنه استقبل ثلاثة أهداف فقط بملعبه في الدوري طيلة الموسم الحالي.وسيلتقي تشيلسي صاحب المركز الرابع مع آرسنال خامس الترتيب وقد ينصب التعادل في مصلحة مانشستر يونايتد.
ويتساوى يونايتد المتألق مؤخرا مع آرسنال في رصيد النقاط «41» لكنه يتأخر بفارق الأهداف.
وسيلعب يونايتد ضد ضيفه برايتون، ومن الممكن أن يمدد المدرب المؤقت أولي جونار سولسكاير سلسلته المثالية ليحقق الانتصار السابع على التوالي بكل البطولات منذ أن تولى القيادة بعد إقالة المدرب السابق جوزيه مورينيو.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث