جريدة الشاهد اليومية

...اسمعني!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

وسط حضور غزلاني غفير، ظهر «النمر الوردي»، متوتراً، مهزوزاً، مهزوماً، مهتزاً، في مشهد مسرحي ضعيف، نصاً وإخراجاً، وروحاً، وهو يردد مقطعاً أمام غزال: «علمني... علمني، لا تخليني مقيد ولا مفكوك، قوم وكلمني...لا تخليني»؟
الغزال رد عليه: «شفيك تقط خيط وخيط، مو فاهم عليك»!
أجاب النمر الوردي: «لا تخليني آكلك... وخر عن طريجي، ترا أعورك»!
رد الغزال: «لا أنت ولا غيرك تعورني، أنا علقم مر  ومدلقم»!
وقفز النمر الوردي من فوق، وكأنه في سيرك، وهو يقول: هدوني، بشرب من دمه ودم معزبه»!
جحا •