جريدة الشاهد اليومية

مسمار بلوح

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كثيرة هي المسامير التي تضرب بها الالواح وبعض هذه المسامير مغشوشة الا ان مسمارنا لا ينثني فهو من الفولاذ الاصلي ومشكلته الوحيدة انه مسمار فن يضرب رؤوس انصاف الفنانين وأشباههم، كمثل ذاك الفنان الذي تسبب لنا بصداع نصفي من كثرة ما يكتب عن نفسه في وسائل التواصل الاجتماعي والمشكلة انه يكتب شيئاً وبعد أيام يناقض ما قاله وينسف ما كتبه وينهى زملاء دربه ويعطيهم دروسا في الالتزام وهو عكس ذلك تماما ورحم الله المتوكل الليثي حيث يقول:
يا أيها الرجل المعلم غيره
هلا لنفسك كان ذا التعليم
تصف الدواء لذي السقام من الضنى
كيما يصح به وأنت سقيم
لا تنه عن خلق وتأتي مثله
عار عليك اذا فعلت عظيم

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث