جريدة الشاهد اليومية

بلغت 5.35 ملايين دينار موزعة على الدول العربية

«التجارة»: الصادرات المحلية غير النفطية تراجعت 33% في نوفمبر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_53_16777215_0___images_1-2018_E3(191).pngبلغت جملة الصادرات الكويتية المنشأ خلال نوفمبر الماضي نحو 5.35 ملايين دينار موزعة على الدول العربية بواقع 3.12 ملايين دينار بنسبة 58.3%، فيما بلغت نسبة بقية دول العالم 41.7% بقيمة 2.23 مليون دينار.
وبحسب بيان وزارة التجارة والصناعة الكويتية، تراجعت قيمة إجمالي الصادرات الكويتية في نوفمبر الماضي بنحو 93% بالنسبة لصادرات أكتوبر 2018، فيما تراجعت على المستوى السنوي بواقع 33%.
واحتلت العراق مقدمة الدول العربية محققة صادرات من الكويت تقدر بنحو مليون دينار بنسبة تقدر بنحو 35%، تليها الأردن محققة نحو 24% حيث كانت جملة صادراتها تقدر بـ 734 ألف دينار.
وجاءت لبنان في المرتبة الثالثة حيث حققت نسبة تقدر بنحو 21% بصادرات تبلغ 640 ألف دينار، تليها مصر حيث بلغت قيمة صادراتها نحو 203 آلاف دينار بنسبة 7%.
أما بقية الصادرات لهذا الشهر فقد كانت موزعة على كل من اليمن، المغرب، تونس، السودان، الجزائر، وفلسطين.
ويلاحظ حدوث انخفاض ملحوظ لصادرات نوفمبر الماضي للدول العربية بالنسبة لصادرات أكتوبر 2018 تقدر نسبته بنحو 96%، كما حدث انخفاض ملموس لصادرات الشهر للدول العربية مقارنة بـصادرات الشهر نفسه من عام 2017 بنسبة تُقدر بنحو 38%.
أما بالنسبة إلى الصادرات الكويتية لدول العالم الأخرى فقد احتلت إيطاليا المقدمة بقيمة 2 مليون دينار بنسبة تقدر بنحو 75%، تليها البرتغال بصادرات تقدر بنحو 188 ألف دينار بنسبة 8% من إجمالي الصادرات.
واحتلت فرنسا المرتبة الثالثة حيث بلغت جملة صادراتها نحو 128 ألف دينار بنسبة تقدر بنحو 6% من إجمالي الصادرات إلى دول العالم.
أما بقية صادرات الكويت لدول العالم الأخرى خلال نوفمبر الماضي، فقد كانت موزعة على كل من إسبانيا، بنين، اليونان، هولندا، قبرص، نيجيريا، غينيا، تنزانيا، وبولندا.
ويلاحظ حدوث انخفاض ملحوظ لصادرات الكويت لبقية دول العالم الأخرى في نوفمبر الماضي بنسبة تقدر بنحو 52%، كما حدث انخفاض لصادرات الشهر لبقية الدول الأخرى بالنسبة لصادرات الشهر نفسه من عام 2017 يُقدر بنحو 26%.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث