جريدة الشاهد اليومية

مودريتش يواصل حصد الجوائز ويفوز بالكرة الذهبية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_74_16777215_0___images_1-2018_s1(133).pngتُوِّج الكرواتي لوكا مودريتش، لاعب وسط ريال مدريد، رسميًا بجائزة الكرة الذهبية، التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية.
وتفوَّق مورديتش، على كلٍ من البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم يوفنتوس، وأنطوان غريزمان، جناح أتلتيكو مدريد.
جاء الإعلان عن فوز مودريتش بالجائزة، في الحفل الذي أُقيم مساء اول امس  الاثنين، في قاعة غراند بلاسيس في العاصمة الفرنسية باريس، وقدمه اللاعب الفرنسي السابق ديفيد جينولا.
كان مودريتش، الذي قاد ريال مدريد للفوز بدوري أبطال أوروبا، ومنتخب كرواتيا لوصافة المونديال، أحرز جائزة أفضل لاعب بأوروبا هذا العام، وكذلك جائزة الأفضل التي يمنحها الاتحاد الدولي لأفضل لاعب بالعالم.
وجمع مودريتش بذلك بين الجوائز الثلاث، ليكسر احتكار كل من كريستيانو رونالدو، وليونيل ميسي على الجوائز الفردية في السنوات العشر الأخيرة.
وتحول حفل الكرة الذهبية في آخر 10 سنوات، إلى مناسبة تقام على شرف النجمين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، اللذين تبادلا الجائزة طوال هذه المدة.
بدأ رونالدو السلسلة بحصد الجائزة عام 2008، ثم تبعه ميسي باحتكار الجائزة 4 مرات متتالية أعوام 2009 و2010 و2011 و2012.
ثم استردها الدون عامي 2013 و2014، قبل أن تعود إلى ميسي في 2015، لكنها ذهبت إلى أحضان النجم البرتغالي مجددا عامي 2016 و2017.
وكان من نجوم الشرف الذين تواجدوا في 10 مناسبات، صعد إليها ميسي ورونالدو لمنصة التتويج، أسماء بارزة بحجم ويسلي شنايدر، تشافي هرنانديز، أندريس إنييستا، فرناندو توريس، فرانك ريبيري، الحارس الألماني مانويل نوير، نيمار جونيور وأخيرا أنطوان غريزمان.
إلا أن هذه القاعدة تكسرت تماما هذا العام، حيث تحول 2018 إلى نسخة جديدة من الاحتكار، بطلها النجم الكرواتي لوكا مودريتش، لاعب وسط ريال مدريد، الذي احتكر منصات التتويج الفردية، بحصد جائزة أفضل لاعب في العالم وأوروبا من الاتحادين الدولي والأوروبي، ثم كان عريسا لحفل الكرة الذهبية، الذي أقامته مجلة فرانس فوتبول في العاصمة الفرنسية باريس، ليلة 3 ديسمبر.
وأدارت المجلة الفرنسية ظهرها لكل الانتقادات التي طالت مودريتش، وأهدته النسخة 63 من البطولة، ولم تعبأ كثيرا بما تردد بأن نجوم فرنسا الفائزين بكأس العالم الأخيرة، مثل رافائيل فاران، كيليان مبابي وأنطوان غريزمان هم الأحق بحمل الكرة الذهبية.
أما اللاعب الكرواتي، الذي حقق أفضل إنجاز لبلاده بالوصول إلى المباراة النهائية لكأس العالم الأخيرة في الصيف الماضي بروسيا، أكد أن الفوز بجائزة الكرة الذهبية هو حلمه منذ أن كان طفلا صغيرا.
وقال مودريتش، عقب تسلمه الجائزة: «كسر هيمنة ثنائي استثنائي بحجم ميسي وكريستيانو رونالدو إنجاز آخر يضاف إلى تفوقي أيضا على نجوم آخرين بحجم نيمار جونيور، أنطوان غريزمان وكيليان مبابي».
وبذلك انتصر عام 2018 لحلم طفل كرواتي، بدأ مسيرته بأمنية وتدرج في النجومية وتنقل بين أندية دينامو زغرب، توتنهام، ثم ريال مدريد الذي ساهم في تتويجه بلقب دوري الأبطال 4 مرات في آخر 5 أعوام، ليثبت لوكا مودريتش أن الجلوس على قمة العالم إنجاز لم يتحقق من فراغ.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث