جريدة الشاهد اليومية

العبد الله: خطط لإنشاء 4 مدن لوجستية تضع الكويت في مصاف الدول المتقدمة لتنمية الموانئ

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_101_16777215_0___images_1-2018_e3(85).pngكتبت سمر أمين:

قال مدير عام مؤسسة المونئ الكويتية، الشيخ يوسف العبد الله ان زيارة سمو امير البلاد للصين وضعت الكويت في مصاف الدول المتقدمة عالمياً بعد ان وقعت عدة اتفاقيات هامة مضيفاً أن الجهات المنوطة بتفعيل هذه الاتفاقيات والمبادرات تسعى لتدخل اطارها التنفيذي، لافتاً إلي أن الجانب الصيني وانطلاقا من تلك الاتفاقيات سوف يقوم بتطوير ميناء مبارك وكافة المرافق الحيوية المساندة للمنطقة الشمالية سواء منطقة حرة واخرى صناعية  ومدينة لوجستية ومطار وسكك حديد اضافة الى الخدمات التي تصب في صناعة النقل لتصبح الكويت مركزا لاستقبال البضائع والتي يتم توزيعها للدول المجاورة مثل العراق والسعودية وايران ويخدم المشروع نحو 200 مليون نسمة للدول المجاورة، وتابع بان الصينيين يبحثون عن البضائع العربية كما نبحث نحن عن السلع الصينية وهو ما يعني ان المشروع يخدم التبادل التجاري بما يفيد الجانبين الكويت والصين ولفت العبدالله خلال اجتماع ناقش مبادرة «مشروع حزام الصين طريق واحد» ان مؤسسة الموانئ لديها خطة لتطوير جميع الموانئ القديمة، مشيراً إلى أن ذلك يتطلب تطوير البني التحتيه للموانئ، كونها لا تستوعب حالياً المنظومة الذكية، مبيناً أن التطوير المستقبلي سيضمن انجاز مشروع الموانئ الذكية ويجري حاليا مناقشة تطوير الموانئ الحالية لتكون رديفة لانجاز ميناء مبارك الكبير بما يواكب التكنولوجيا والمعلومات الحية لاتخاذ القرار الصحيح في الوقت السليم.
وبين أن هناك مشروعاً تابعة لمؤسسة الموانئ لإنشاء 4 مدن لوجستية وهو ما يساهم في دخول الكويت ضمن الدول المتقدمة في مجال تنمية الموانئ وذكر الشيخ يوسف أن مؤسسة الكويت وضعت خطة تشمل 7 مشاريع ضمن خطط التنمية وصدر قرار من مجلس الوزراء ومع مروري بثلاث وزراء والمحاولات مستمرة لإنفاذ المشاريع نظراً لأهميتها منوهاً إلى ان سمو امير البلاد أوصى مجلس الوزراء  والبرلمان والحكومة لأن يعملوا جاهدين لإيجاد فرص بديلة لمداخيل النفط.
ونوه إلى أن مبادرة «مشروع حزام الصين طريق واحد» جاءت عقب قيام الرئيس الصيني بزيارة لعدة دول آسيوية خلال العام 2013  وتشمل المشروعات للمبادرة النقل بكافة مجالاته ومشاريع الطاقة، مبيناً أن هذه المبادرة وعقب أن يتم تحقيقها في 2050 سوف تغطي نحو 30% من الناتج القومي المحلي لدول العالم ونحو 40% من سكان العالم وهي مبادرة تخدم الشعوب.
واضاف الشيخ يوسف: «بدورنا في مؤسسة الموانئ وبالتعاون مع اتحاد الموانئ العربية بادرنا بدعوة المنوطين بكافة الدول العربية وايضا المسؤولين في سفارات الصين لدى دول المنطقة للحضور إلى الكويت والتحدث مع الجانب الصيني حول الفرص الاستثمارية التي يمكن للدول العربية الاستفادة منها وتم الاجتماع في يناير الماضي وخرجنا بعدة توصيات منها زيارة الصين وحددنا الوقت مع الجانب الصيني وبسبب انتهاء مدة السفير الصيني لدى الكويت سوف يتم استئناف المشاورات مع السفير الجديد لتحديد موعد مقبل لزيارة الصين».
واشار الى  انه ولأول مرة يشكل وفداً من قطاع الاتحاد العربي للموانئ  للنقاش حول ربط هذا المشروع مع الصين وكافة دول العالم، لافتاً إلى أنه تم عمل عدة تجارب لنقل البضائع عن طريق دول روسيا السابقة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث