جريدة الشاهد اليومية

«مجلس التعاون» سبيلنا لمواجهة التحديات المستهدفة أمننا

الجارالله: الخلاف الخليجي عابر مهما طال الزمن

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_77_16777215_0___images_1-2018_l2(78).pngأكد نائب وزير الخارجية خالد الجارالله، ان الخلاف الذي يمر به مجلس التعاون الخليجي «عابر مهما طال ونجحنا في ان نضعه في الإطار الذي نحفظ به مسيرة عملنا المشترك متجاوزين تداعياته وانعكاساته لنحافظ على مكاسب تحققت لنا عبر عقود من الزمن».
وقال خلال الاجتماع الـ 18 للجنة الوزارية المعنية بمتابعة تنفيذ القرارات ذات العلاقة بالعمل المشترك الذي تستضيفه الكويت ان تجربة مجلس التعاون والعمل في اطاره «قدرنا وسبيلنا لمواجهة ما هو ماثل امامنا من تحديات تستهدف امننا واستقرارنا ووجودنا».
وأضاف ان الخلاف الخليجي لا يمكن اخفاؤه او التقليل من آثاره مبينا انه «رغم الظروف الحقيقية التي تمر بها مسيرة عملنا الخليجي المشترك ورغم الغيوم الداكنة التي تلبدت في سماء هذه المسيرة ورغم الظروف المحيطة بنا الا ان املا كبيرا يشفع لنا في مواجهة هذا التحدي حيث اننا ننعم بحكمة قادتنا ورؤاهم السديدة لنتجاوز ذلك التحدي».
وأوضح ان هذا الاجتماع والاجتماعات الوزارية الأخرى التي ستعقد في الكويت تمثل بارقة امل تنبؤ بان مسيرة «عملنا الخليجي المشترك ستبقى نابضة بالحياة وقادرة على العطاء والتفاعل مع مصالح ابناء دول مجلس التعاون الخليجي بكل ما تجسده من حرص على استدامتها والحفاظ عليها».
وحول ما أشاعه حساب وهمي على شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر»، قال الجارالله، إن هناك «خفافيش وجبناء» يقفون وراء حسابات وهمية لإثارة الفتن، حذر منهم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، في نطقه السامي حيث دعا سموه إلى إصدار التشريعات اللازمة لضمان استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لما يضمن أمن المجتمع ووحدته والنأي به عن الفتن والمساس بكرامة الناس.
وأضاف: ما جاء في الحساب الوهمي المدعو «بحراك» من إساءة بحقي فهو محض ادعاء وكذب وتلفيق وينبئ عن سلوك دنيء بهدف إلى الفتنة وتحقيق مآرب خبيثة «ولن اتردد في اللجوء إلى الوسائل القانونية في ملاحقة مثل هذه الحسابات ومن يقف وراءها».
وحول إيران قال: الكويت مستمرة في مطالبة إيران بالالتزام بالعلاقات الطبيعية التي تقوم على أسس واضحة وعلى الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وعندما تلتزم إيران بهذه الاسس والمبادئ «فلن يكون هناك حاجه لعقوبات على الاطلاق» مشيرا إلى التزام الكويت بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران.
وبخصوص توجه المجتمع الدولي لإنهاء الحرب في اليمن قال إن ما يحدث في اليمن مؤلم مؤكدا ان هناك مؤشرات «نتمنى أن تكون إيجابية وتسير بإنهاء هذا الصراع بالاتجاه الصحيح».
ولفت إلى وجود تصريحات أميركية من قبل وزيري الخارجية والدفاع تدعوا إلى التفاؤل لافتا الى انه عندما تتحدث الولايات المتحدة «فلا اعتقد ان مسؤوليها يتحدثون من فراغ بل هناك جدية من قبلهم لدفع المفاوضات أو استئنافها».
من جانبه أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، عن الشكر لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى لما تلقاه مسيرة العمل الخليجي المشترك من دعم ورعاية واهتمام تحقيقا لتطلعات المواطنين الخليجيين نحو مزيد من الترابط والتعاون والتكامل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث