جريدة الشاهد اليومية

(ملست) العالمية: الأنشطة اللاصفية تصقل امكانات الطلاب وتربطهم بالعلوم الحديثة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_760_506_16777215_0___images_1-2018_81ada614-37d7-4a6d-807c-8f5932c642f7.jpgأكدت المنظمة العالمية لاستثمار أوقات الفراغ بالعلوم والتكنولوجيا (ملست) أهمية الأنشطة اللاصفية لصقل علوم ومعارف وامكانات الطلاب والطالبات وربطهم بالواقع والتطورات التقنية والتكنولوجية المعاصرة.
وقال المدير الاقليمي (لملست آسيا) داود الأحمد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الثلاثاء ان مكتب المنظمة في الكويت عقد اليوم الثلاثاء ندوة تثقيفية بعنوان (هجرة الطيور) تحضيرا لانطلاق فعاليات المعرض العلمي الكويتي الفرنسي ال13.
وأوضح الاحمد ان المعرض سيقام بالتعاون مع التوجيه الفني العام للعلوم بوزارة التربية والسفارة الفرنسية لدى الكويت وبدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي خلال الفترة من 26 الى 28 نوفمبر المقبل.
وذكر ان الموجهة الفنية الاولى للعلوم الدكتورة ألطاف الفهد قدمت الندوة بمشاركة 84 معلما ومعلمة يمثلون مجموعة من مدارس المرحلة المتوسطة المشاركة في الفعاليات.
وقال انه سيتم اختيار 36 مدرسة متوسطة للمشاركة في فعاليات المعرض بواقع 6 مدارس متوسطة من كل منطقة تعليمية على أن يمثل كل مدرسة طالبان أو طالبتان بمشروع علمي عن هجرة الطيور.
وافاد الأحمد بأن المعرض سيتناول هذا العام مشروعات علمية وبحثية في مجال هجرة الطيور مبينا أن الندوة التثقيفية شهدت أيضا كلمة لخبير الطيور ورئيس فريق عدسة البيئة راشد الحجي عن هجرات ومسارات الطيور واسبابها وتحدياتها.
ولفت الى ان الدكتورة الفهد قدمت عرضا تناول انشطة وبحوث الطلاب اضافة الى خطة العمل التي سيتم تنفيذها على مستوى مدارس المرحلة المتوسطة للاشتراك في المعرض.
وبين ان مشاركة المدارس بمشروعات علمية ينمي مهارات الطلاب ويكسبهم المعلومات اللاصفية الصحيحة دعما ومواكبة لمحور العملية التعليمية لاكسابهم القيم والخبرات مع توظيفها في أي موضوع علمي وعملي.
واضاف ان الطلبة المشاركين سيقومون بتقديم أعمالهم بأنفسهم خلال الفعاليات الأمر الذي يمنحهم القدرة على التعبير والخطابة.
ووصف المعرض بأنه عبارة عن مشروع ثقافي سنوي يناقش قضايا علمية تهم المتعلمين وتظهر مواهبهم وقدراتهم وتحفزهم على التنافس الشريف للوصول الى المعرفة بأسلوب علمي قائم على البحث والتحليل والاستكشاف والتجريب.
وأشار الى ان المعرض سوف يتناول موضوعات عصرية أكثر عمقا تساعد المتعلمين على فهم عالمهم وابراز ابداعاتهم والاستفادة من خبرات أقرانهم طلاب المدارس المشاركة.
وثمن الاحمد اهتمام وزارة التربية ممثلة في التوجيه الفني العام للعلوم وكذلك مؤسسة الكويت للتقدم العلمي التي تواصل دعمها لكل ما هو محقق ومحفز للطلبة في كافة المراحل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث