جريدة الشاهد اليومية

بعد أن نشرته «الشاهد» تحت عنوان «الصحة تمنح وافداً مميزات الكادر الوظيفي رغم التقاعد»

وافد تم إنهاء خدماته ... وما زال على رأس عمله بـ«الصحة»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_116_16777215_0___images_1-2018_ls8(34).pngبعد أن انفردت «الشاهد» في عددها رقم 3404 بنشر خبر الوافد الذي أعادته وزارة الصحة على بند المكافأة ومنحته الكادر الوظيفي رغم التقاعد، نمى إلى علمنا ان مسؤولين نصحوا فور نشر الخبر بتحويل إقامة الوافد على إحدى الشركات واسناد مشروع للمهندس الوافد واستلامه من مقاول وزارة الصحة والاشراف على المشروع والتواجد فيه دون التوقيع على أي أوراق فهو الآن مهندس، إقامته على شركة من شركات الإقامات الحرة ..« ويعمل في قسم ...!».
وعلى الرغم من إنهاء خدماته في 2018 إلا أنه مازال يمارس عمله بالمكتب مع كافة الامتيازات والصلاحيات، وما زال يجتمع بالشركات في مكتبه بمبنى الإدارة، بالإضافة إلى استلام الأعمال الخاصة بالشركات واعتماد المخططات والمقايسات، علماً بأن الوزارة لديها طاقم فني متخصص.
ويتقاضى المهندس معاشاً شهرياً 1000 دينار ولمدة 10 أشهر، والسؤال هنا: من الذي يقوم بدفع معاش المهندس؟ هل هي وزارة الصحة، أم شركة وسيطة كالمقاول مثلاً؟ أم مقاول عقد .....؟، أم شركة من المعتمدين للأعمال؟ وكيف يتم تحصيل تلك المبالغ من الوزارة؟ ومن المسؤول الذي يوقع على معاملات الصرف للشركة الوسيطة؟ وكيف تتم تسوية تلك المبالغ مستندياً؟ وتحت أي بند؟ وهل هناك موافقات من ديوان الخدمة وديوان المحاسبة على ذلك، أم يتم ذلك بطرق غير شرعية؟ لا نشكك في أحد ولكننا نتساءل وننتظر الرد لإيضاح الحقائق.
وفي حالة التأكد من تلك المعلومات، يجب ان يتم عمل لجنة لجرد جميع المعاملات التي أنجزها المهندس المذكور سواء بالتوقيع عليها أم بغيره، والبحث في مدى سلامة إجراءاتها القانونية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث