جريدة الشاهد اليومية

9e302b6b-f987-4eed-abfc-1df54244c418.jpgقالت وزارة التجارة والصناعة الكويتية إنها ستعقد ورشة عمل حول مسودة قرار اعادة تنظيم واجراءات دمغ المعادن الثمينة مطلع اكتوبر المقبل مع الجهات المعنية في سوق الذهب بالمباركية بحضور وزير التجارة والصناعة خالد الروضان.
واوضحت (التجارة) في بيان صحفي اليوم الاحد ان مسودة القرار الجديد تتضمن تقليص دورة اجراءات الافراج عن الذهب المستورد لثلاث ساعات بدلا من الوضع الحالي الذي يتطلب شهرا كما ستقلص مدة اجراءات الذهب المحلي من 24 ساعة الى ساعتين مما سيسهم في تسهيل المعاملات فضلا عن انعاش دورة رأس المال.
واضافت ان مسودة القرار ازالت العوائق القانونية بعد عملية بحث ودراسة وافية مع قانونيين وفنيين وتجار وانتهت الى الوصول لمخارج قانونية تحمي السوق الكويتي والمستورد والمستهلك في الوقت نفسه.
وبينت ان ذلك سيجعل تجارة الذهب بيئة "جاذبة" تنعكس ايجابا على تحسين بيئة الأعمال والسير نحو تحقيق الرغبة الأميرية السامية المعنية بجعل الكويت مركزا تجاريا عالميا ودعم رؤية (كويت جديدة 2035).
وافادت بأن المسودة تضمنت خطوات اجرائية محددة واشتراطات ستسهم في جعل التاجر يراقب مشغولاته مشيرة الى أن "الدورة الحالية لرأس المال اصبحت اربع مرات سنويا بينما في دول أخرى 24 مرة مما يجعل التاجر يذهب اليها".
واوضحت ان المسودة تضمنت خمس مواد حول خاتم العلامات التجارية الموسوم على مشغولات المعادن الثمينة ذات الماركات المسجلة لدى الدول التي يصدر باعتمادها سنويا قرار وزاري ينشر بالجريدة الرسمية للاعفاء من الدمغ وشروطه وضوابطه.
واشارت الى ان مسودة القرار عالجت "مشكلة الدمغ" التي كانت تشوه بعض المصوغات وبعض القضايا كما ازالت عوائق تنفيذ اتفاقيات تجارية بين الكويت ودول اخرى لتسهيل تجارة الذهب ومشغولاته.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث