جريدة الشاهد اليومية

تحدٍ صعب ينتظر إيمري على مقعد فينغر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_S2(102).pngلن تكون بداية أوناي إيمري مدرب ارسنال الجديد في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم سهلة على الإطلاق مع النادي الذي يتطلع لقيادته بشجاعة نحو حقبة ما بعد آرسين فينغر.
ويستهل المدرب الإسباني مشواره على ملعبه أمام مانشستر سيتي حامل اللقب قبل أن يذهب لملاقاة جاره اللندني تشيلسي، ويصعب وصف تلك المرحلة بأنها شهر عسل للمدرب الجديد.
ويدرك إيمري تمامًا أن رحيله عن باريس سان جيرمان صاحب الإنفاق الضخم والتوجه إلى أكثر بطولات الدوري قوة وشراسة في أوروبا سيجعله في حالة من الشحن الدائم ومنذ اليوم الأول.
وربما لم يمر على مشجعي آرسنال، ممن هم في منتصف العشرينات من عمرهم أو أصغر، موسم لم يكن فيه فينغر مدرباً للفريق.
وحتى المشجعين الأكبر سنًا، فإنهم لم يفكروا إطلاقًا أن الفرنسي المخضرم سيغادر النادي، قبل أن يعلن فينغر رحيله مع نهاية الموسم الماضي ويأتي إيمري.
وسيظل فينغر محل تقدير واحترام كبيرين في آرسنال حتى ممن نفد صبرهم على الفرنسي في السنوات الأخيرة من حقبة استمرت 22 عامًا.
ويمتلك إيمري سجلًا أكثر قوة مقارنة مع فينغر عند قدومه لتدريب الفريق، حيث فاز بـ3 ألقاب متتالية للدوري الأوروبي مع إشبيلية إضافة لتتويجه بالثلاثية المحلية الموسم الماضي مع باريس سان جيرمان.
ولا يختلف التحدي أمام إيمري عن الذي واجهه فينغر في عام 1996 حين تعاقد معه آرسنال، فالفريق يحتاج لانطلاقة قوية بعد فترة من الجمود.
وتكمن المشكلة في أن المنافسة بين الستة الأوائل في دوري الأضواء في إنكلترا لم تكن أشرس مما هي عليه الآن، وستكون قيادة ارسنال لتجاوز المركز السادس الذي احتله الموسم الماضي والعودة للعب في دوري أبطال أوروبا مهمة صعبة في الواقع.
ولن يفشل إيمري بالتأكيد بسبب الافتقار للإعداد والاهتمام بالتفاصيل، فعلى العكس من أسلوب فينغر القائم على عدم التدخل، يعرف عن إيمري التفاني الشديد في عمليات التحضير للمباريات واللجوء لتحليل الأداء عقب كل لقاء والاهتمام بالتفاصيل وسعيه لتحقيق مكاسب ولو طفيفة.
فقد كان إيمري يصر مع فالنسيا على مشاهدة اللاعبين لأكثر من مقطع فيديو عن المنافسين المقبلين الأمر الذي أثار سخرية خواكين ليقول ذات مرة «لقد نفذ مني الفشار».
ولدى إيمري طموح النجاح وبدا ذلك واضحًا في حديثه خلال ظهوره لأول مرة أمام وسائل الإعلام البريطانية التي تتسم بالفضول.
وقال «نستطيع التطور مع هؤلاء اللاعبين ونهدف للعمل الجاد مع المواهب الموجودة بالتشكيلة. نسعى لأن نصبح مرشحين للفوز بكافة الألقاب في المستقبل».
وأضاف «نعمل على العودة لدوري أبطال أوروبا بعد غياب عامين وأن نكون أفضل فريق في إنكلترا والعالم».
ويبدو هذا طموحًا جامحًا في الحقيقة لكن إيمري بدأ العمل على إرساء أسس دفاع قوي للفريق، بعد أن عانى من مشكلة في هذا الأمر في السنوات الأخيرة للمدرب فينغر.
وتعاقد النادي أيضا مع الحارس الألماني بيرند لينو من باير ليفركوزن، بينما سيضيف ستيفان ليشتشتاينر قائد منتخب سويسرا ومدافع يوفنتوس السابق المزيد من الخبرة لرباعي دفاع الفريق، وهو ما ينطبق أيضا على اليوناني سوكراتيس باباستاثوبولوس المنضم من بوروسيا دورتموند.
ويبدو لوكاس توريرا لاعب منتخب أوروغواي المنتقل من سامبدوريا هو لاعب الوسط الذي طال بحث ارسنال عنه، ويأمل إيمري في أن يشكل الثنائي ألكسندر لاكازيت وبيير إيمريك أوباميانغ شراكة هجومية قوية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث