جريدة الشاهد اليومية

سموه أكد أن زيارته لبكين تهدف إلى تعزيز التعاون بين البلدين

الأمير: الصين شريك ومستثمر في تطوير مدينة الحرير

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_64_16777215_0___images_1-2018_O1(2).pngأكد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أن زيارته للصين تؤكد العزم على «توطيد الشراكة الاستراتيجية» بين البلدين، القائمة على أساس المنفعة المتبادلة والتعاون الاقتصادي المشترك، ما يسهم في رفع مستوى الرفاه للشعبين وتعزيز سبل التقدم والتنمية المشتركة.
لافتاً إلى أن الكويت أول دولة خليجية عربية ارتبطت بعلاقات دبلوماسية مع الصين، متوقعا تحقيق أرقام قياسية لحجم التبادل التجاري بين البلدين، واحتلال الصين مراكز متقدمة في حجم الصادرات الكويتية من النفط الخام ومشتقاته.
وعبر سموه عن اعتزازه بالزيارة، مشيرا إلى أن الكويت كانت أول دولة توقع مذكرة تفاهم للتعاون مع الصين في مبادرة الحزام والطريق بعد إعلانها العام 2013 وربطها بالرؤية الاستراتيجية في جعل الكويت مركزا اقتصادياً ومالياً عالمياً.
وقال سموه في مقابلة مع وكالة الأنباء الصينية إن الرؤية الاستراتيجية لدولة الكويت الواردة في الخطة الإنمائية الخمسية «2015/2020» الصادرة بقانون، تعزز التحول التدريجي إلى اقتصاد متنوع ومبني على المعرفة وتجعل من الكويت بيئة مشجعة للاستثمار ومركزاً تجارياً ومالياً في الممرات الاقتصادية العالمية.
وأضاف: نتوقع أن يكون الجانب الصيني شريكاً استراتيجياً ومستثمراً أساسياً في تطوير البنية التحتية لمدينة الحرير وإنشاء مناطق صناعية وتكنولوجية متقدمة في منطقة شمال الكويت.
ولتحقيق الرؤية الوطنية كويت جديدة 2035 وركيزة مستهدفة في الرؤية وهي المكانة الدولية المتميزة لتكون الكويت بحلول 2035 في قائمة الـ35 دولة الأفضل في جميع المؤشرات العالمية والدولية

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث