جريدة الشاهد اليومية

إيران تطلب من أعضاء «أوبك» الامتناع عن أي تحركات أحادية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_122_16777215_0___images_1-2018_E2(73).pngطلبت إيران من الدول الاعضاء في أوبك «الامتناع عن أي إجراءات أحادية» محذرة من تقويض وحدة المنظمة وذلك عقب تقارير بأن السعودية سترفع إنتاجها إلى مستوى قياسي الشهر الحالي.
وفي إطار سعى ايران للتصدي للعقوبات الأميركية التي قد تقيد صادراتها وتقلص حصتها في السوق، كتب وزير النفط الإيراني بيغن زنغنه لنظيرة الإماراتي سهيل المزروعي الذي يتولى رئاسة أوبك هذا العام يحثه على تذكير أعضاء أوبك بالالتزام باتفاق الشهر الماضي.
وقال زنغنه أي زيادة في الإنتاج من جانب أي دولة عضو تفوق الالتزامات المنصوص عليها في قرار أوبك... تمثل خرقا للاتفاق».
وتابع «أطلب من فخامتكم تذكير الدول الأعضاء في أوبك باحترام التزاماتها... والامتناع عن أي إجراءات أحادية تقوض وحدة واستقلال أوبك».
وفي 23 يونيو اتفقت أوبك مع روسيا وغيرها من الحلفاء من منتجي النفط علي زيادة الإنتاج من يوليو وتعهدت السعودية بزيادة كبيرة لكنها لم تحدد أرقاما.
ومنذ ذلك الحين أبلغت مصادر على دراية بخطط الإنتاج السعودي السوق بزيادة وشيكة إلى مستوى قياسي. وفي الأسبوع الماضي قال مصدر إن إنتاج السعودية في يوليو سيرتفع إلى 11 مليون برميل يوميا بزيادة مليون برميل يوميا عن مايو.
وقال زنغنه في رسالته إن القرارات الأحادية من بعض أعضاء أوبك تضعف المنظمة وإن على أوبك ألا تسمح لآخرين بأخذ قرارات سياسية ضد وحدة المنظمة واستقلالها.
وكتب «أي زيادة أحادية للإنتاج تتجاوز التزامات الدول الأعضاء في قرار أوبك ستشجع الولايات المتحدة على أخذ إجراءات ضد إيران».
وتابع «قرارات أوبك لا تسمح بأي حال لبعض الدول الأعضاء بتبني دعوة الولايات المتحدة لزيادة الإنتاج المدفوعة بأغراض سياسية معلنة على الملأ ضد إيران».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث