جريدة الشاهد اليومية

املاءات صندوق النقد والبنك الدولي تسببت في انتشار الفقر والبطالة

الضرائب تطحن الشعوب العربية والكويت في جنة الإعفاءات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_90_16777215_0___images_1-2018_1(58).pngتسببت إملاءات وسياسات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي على الحكومات العربية في رفع الأسعار وخفض الدعم المقدم للسلع الرئيسية وفرض مزيد من الضرائب والرسوم ما أدى إلى تذمر العديد من شعوب الدول العربية.
وفي المقابل تعد الحكومات العربية التي انصاعت لمطالب وسياسات صندوق والنقد على تنفيذ اوامره وتوجيهاته مقابل الحصول على قروض مشروطة التي يصفها الصندوق بالإصلاحية من شأنها تحقيق نمو للاقتصاد عبر زيادة الاستثمار وتوفير فرص عمل إلا أن المؤشرات المحققة على أرض الواقع في العديد من الدول وعلى رأسها تونس والأردن ومصر والمغرب واليمن والعراق وليبيا ودول خليجية أخرى وغيرها تظهر أن المواطنين الفقراء هم من يدفعون فاتورة املاءات صندوق النقد حيث تعاظم الغلاء والفقر وديون الدول التي تمتد تداعياتها إلى الأجيال القادمة, علماً بأن الكويت هي الوحيدة المتفردة باحتياطي الأجيال القادمة والذي يخدم جميع الأجيال ويؤمن العيش الكريم لكل الكويتيين.
كما ان الضرائب تطحن الشعوب العربية, أما الكويت فهي في جنة الاعفاءات, وحذر المتخصصون من الساسة والاقتصاديين من خطورة الانزلاق في زيادة الضرائب والرسوم على السلع والخدمات, ويرى هؤلاء ان هذه السياسات تهدد النسيج الاجتماعي وتقضي على الطبقة الوسطى وتصل بعض الطبقات إلى خط الفقر في ظل فشل الحكومات في تقديم برنامج وطني اقتصادي تنموي يحل المشكلات الاقتصادية, ولا ينصاع إلى تعليمات صندوق النقد الدولي على حساب الفقراء ومحدودي الدخل, وقالوا إن علاج المشكلات الاقتصادية يتسم بضيق الأفق.
وكشفت مصادر لـ «الشاهد» عن كيفية إغراق الدول العربية في إملاءات صندوق النقد التي ادت إلى ارتفاع البطالة ولم تعد دول مجلس التعاون الخليجي بعيدة عن الضرائب, ماعدا الكويت التي مازالت بعيدة عن الاندفاع نحو فرض الضرائب الجديدة والتوسع في الرسوم مثل السعودية والامارات والبحرين بحجة الحد من عجز الموازنة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث