جريدة الشاهد اليومية

البيوت الشعبية في القرى الماليزية ودلالاتها الرمزية لعيد الفطر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_800_600_0_0___images_1-2018_3000c5.JPGيعود الماليزيون مع نهاية شهر رمضان الى القرية للاحتفال بعيد الفطر في بيت العائلة القروي وهي عادة تعرف باسم (باليك كامبونغ) او العودة الى القرية للاحتفال بالعيد.
وتقوم معظم المجمعات التجارية والأسواق الشعبية في ماليزيا خلال شهر رمضان المبارك بتصميم مجسمات لتلك البيوت القروية الشعبية وابراز دلالاتها الرمزية وأهم تفاصيلها لا سيما المقاعد الخشبية في مجلس الضيوف وسيقان البامبو المعدة للطبخ والشعلات المضيئة التي تزين فناء المنزل وأغطية الأطعمة وحافظاتها المصنوعة من سعف النخيل إضافة إلى الدراجات الهوائية القديمة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث