جريدة الشاهد اليومية

مسلسلات الأطفال لم تعد على البال

مشعل السعيد

أرسل إلى صديق طباعة PDF

رغم الثورة التكنولوجية، وظهور منصات التواصل الاجتماعي بما في ذلك الفيسبوك والسناب شات وغيرها الكثير من الوسائل المتطورة، الا ان التلفزيون لايزال الوسيلة الاكثر متابعة خاصة في ايام رمضان المبارك، ولا اعرف سببا وجيها لانقطاع مسلسلات الاطفال على القنوات الفضائية وما يعنيني هنا تلفزيون الكويت الذي كان سباقا في هذا المجال منذ اوائل سبعينات القرن الماضي،، نشاهد هذه الايام اعمالا كرتونية للكبار والصغار الا انها لا تغني ولا تسمن من جوع، اعمالا بلا هدف، لايعرف اولها من آخرها، اين مسلسلات الاطفال التي كنا نشاهدها؟ تلك الاعمال ذات القيمة والهدف، لم يعد تلفزيون الكويت ينتج هذه الاعمال؟
الناس ملت من الاعمال السخيفة، تريد اعمالا هادفة، خاصة مسلسلات الاطفال الجميلة مثل حبابة والابريق المكسور ومدينة الرياح، وعلاء الدين، والجوهرة والصياد، ورحلة العجائب وغيرها الكثير، والظاهر ان تراجع الفن الكويتي اثر على مسلسلات الاطفال. نحن لا نطالب شركات الانتاج ولايعنينا امرها، ولكن نخاطب تلفزيون الكويت ونطالبه بأن ينتج اعمالا هادفة للاطفال، وهو قادر على ذلك، فبدلا من ان يدفع نصف مليون دينار لشراء مسلسل، ينتج بهذه القيمة عملا للطفل، ويشرك به بقية كبار فناني الكويت، وهو قادر على ذلك.
نتمنى على المسؤولين اخذ الموضوع بعين الاعتبار، وان يجعلوا ضمن خريطتهم في العام هذا الامر، وأعلم تمام العلم انهم أهل للمسؤولية، والحقيقة ان الناس ملوا من مسلسلات الكرتون، ويريدون اعمالا مثل اعمال الماضي، اتمنى ان تكون الرسالة وصلت.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث