جريدة الشاهد اليومية

أتت مفاجئة للجميع

تضامن موظفي «كيبيك» مع هاشم: لا للاستقالة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_96_16777215_0___images_1-2018_e1(72).pngشكلت استقالة الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة «كيبيك» هاشم هاشم، صدمة للعاملين بالقطاع النفطي والمراقبين كونه من الكفاءات المشهود لها، خاصة أن هذه الاستقالة أتت مفاجئة للجميع، وذلك اعتراضاً على تدخل قياديين في مؤسسة البترول بشؤون الشركة.
وأربكت الاستقالة المشهد بهذا القطاع، وقالت مصادر مطلعة في الشركة البترولية الكويتية المتكاملة كيبيك ان عدداً كبيراً من موظفي الشركة قام  بلفتة تضامن واخلاص مع الرئيس التنفيذي للشركة هاشم هاشم بارتداء «تي شرتات» مطبوع عليها صورة هاشم وكتب عليها «لا للاستقالة» مشيرة الى انهم أعربوا عن تضامنهم اللامحدود مع هاشم هاشم لإثنائه عن الاستقاله وقالت المصادر إن الموظفين في الشركة أعلنوا عن تضامنهم مع هاشم في خطوة اخرى بوقفة تضامنية امام منزل هاشم هاشم اليوم لثنيه عن الاستقالة.
ويرى المراقبون أن هذه الاستقالة المسببة جاءت نتيجة لعدة قرارات اتخذتها مؤسسة البترول الكويتية مؤخراً، ومن أهمها قرار تجريد الشركات النفطية التابعة من صلاحيات التعاقد مع مكاتب المحاماة المحلية والخارجية، وهو ما رفضه هاشم كونه يشوبه العديد من الملاحظات الفنية، ورأى أن اختصاص مجلس إدارة المؤسسة قاصر على اقتراح مشروعات اللوائح الداخلية للمؤسسة، أما إقرار تلك اللوائح فيدخل في اختصاص المجلس الأعلى للبترول.
واشتعل موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» منذ يومين تضامنا مع هاشم السيد هاشم الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية للصناعات البترولية الذى تقدم باستقالته اول امس اعتراضا على المساس بحقوق العاملين بالشركة،وتضامن المئات من داخل القطاع النفطى وخارجه بتغريدات على تويتر مؤكدين اعجابهم  برفض هاشم الموافقة  على قرار غير قانوني  يمس بالعلاوة السنوية للعاملين بالشركة،وهو قرار مجلس إدارة الشركة الذي تغير خلال 48 ساعة بناء على ضغوط  خارجية والذي اعتبره هاشم  سابقة خطيرة وهدم للصرح النفطي العملاق «كيبيك» واختار هاشم الوقوف مع العاملين مضحيا بمنصبه الذي وصل اليه بعد رحلة كفاح طويلة.
فقال د. حميدي قناص فى تغريدة على «تويتر» ان هاشم صاحب رؤية فى العمل وانجازات مقترنة بالنجاح واستقالته خسارة كبيرة للقطاع النفطي والواجب رفض الاستقالة والتحقيق فيها.

وقال احد العاملين بالشركة في تغريدة على «تويتر» «لمسنا من هاشم حرصه سرعة انجاز اكبر مجمع نفطي بالمنطقة وهذه حالنا الكفاءة يتفننون بتطفيشه».
اما أحمد الهاجري فقد غرد قائلا «في الليلة الظلماء يفتقد البدر!
فيما تمنى احمد الجاسم من العاملين بالقطاع النفطي في تغريدته على تويتر عدم قبول الاستقالة وقال مو غريبة حب الناس وحزن الموظفين لاستقالة هاشم هاشم».
وقال محمد حمود الهاجري: «إذا تم قبول الاستقالة فعلى القطاع النفطي السلام.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث