جريدة الشاهد اليومية

تتطلع لمحو آثار الخسارة المذلة أمام ألمانيا

البرازيل ترفع شعار لا بديل عن اللقب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_S2(68).pngبينما بدا كل شيء جاهزا ومعدا تماما أمام المنتخب البرازيلي، من أجل الفوز بلقبه العالمي السادس عبر بطولة كأس العالم 2014 التي استضافتها بلاده، فشل الفريق في تجنب مأساة جديدة في المونديال على أرضه.
وكانت المرة الوحيدة السابقة التي أقيمت فيها البطولة بالبرازيل عام 1950 وكان المنتخب البرازيلي بحاجة إلى التعادل فقط في المباراة الختامية للبطولة أمام منتخب أوروجواي ولكنه خسر اللقاء 1 2 أمام نحو 200 ألف مشجع احتشدوا في استاد «ماراكانا» الأسطوري، لتعرف هذه الهزيمة تاريخيا بلقب «ماراكانازو».
وبدا الوضع مختلفا في النسخة الماضية من بطولة كأس العالم والتي استضافتها البرازيل قبل أربع سنوات، حيث خاضها المنتخب البرازيلي وهو يستحوذ على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب العالمي برصيد خمسة ألقاب.
وحظى راقصو السامبا بتشجيع جماهيري حماسي في كل خطوة له بالبطولة، كما تمتع الفريق بوجود مدرب لديه الخبرة بالانتصارات «لويس فيليبي سكولاري» ومجموعة من اللاعبين الرائعين القادرين على التتويج باللقب العالمي.
وكان المدرب لويس فيليبي سكولاري، قد قاد المنتخب البرازيلي إلى الفوز بلقبه العالمي الخامس في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.
وكان أمل البرازيليين هو أن يكرر سكولاري الإنجاز ويتوج الفريق بلقبه العالمي السادس.
ولكن كل هذه الآمال تبخرت على استاد «مينيراو» وتعرض الفريق لصدمة أكثر قسوة من نظيرتها في 1950 حيث خسر 1 7 أمام نظيره الألماني «مانشافت» في المربع الذهبي للبطولة لتصبح فضيحة جديدة للسامبا في المونديال على أرض البرازيل وأطلق عليها لقب «مينيرازو».
والآن، يخوض المنتخب البرازيلي فعاليات الدور الأول لمونديال 2018 بروسيا ضمن مجموعة متوسطة المستوى يمكنه العبور من خلالها للدور الثاني حيث تضم معه منتخبات سويسرا وكوستاريكا وصربيا.
ولكن هدف الفريق بالطبع لن يكون العبور للدور الثاني أو صدارة هذه المجموعة وإنما سيكون هدفه الوحيد هو الفوز باللقب لتعزيز رقمه القياسي الذي أصبح مهددا من قبل المنتخب الألماني بعدما أحرز لقب مونديال 2014 وتساوى مع نظيره الإيطالي في رصيد أربعة ألقاب لكل منهما.
كما يتطلع المنتخب البرازيلي إلى محو آثار المونديال الماضي، وإن كانت الهزيمة 1/7 أمام ألمانيا، ستظل حاضرة في ذاكرة التاريخ بغض النظر عن إنجازات السامبا.
ويسعى المنتخب البرازيلي جاهدا إلى صدارة مجموعته في الدور الأول، وهو ما تشير إليه الترشيحات أيضا، لتجنب مواجهة محتملة في الدور الثاني مع نظيره الألماني المرشح لصدارة المجموعة السادسة.
ومن المؤكد أن قدرة البرازيل على الفوز باللقب لن تتوقف فقط على خبرة مديره الفني «تيتي»، الذي قاد الفريق إلى مسيرة رائعة في التصفيات، وإنما على قدرة لاعبين مثل المهاجم نيمار دا سيلفا وداني ألفيش وتياجو سيلفا ومارسيلو على اللعب والتألق وسط هذه الضغوط التي تحاصر الفريق.
وتخلى راقصو السامبا عن علامتهم التجارية «اللعب الجمالي» أو «جوجو بونيتو» في مونديال 2010 تحت قيادة المدرب كارلوس دونجا من أجل الفعالية في الأداء والنتائج ولكن هذا لم يثمر، وخرج الفريق من دور الثمانية.
كما غاب الحماس عن الفريق في مواجهته مع ألمانيا بالمربع الذهبي لمونديال 2014، وذلك في غياب نيمار بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة الفريق أمام كولومبيا بدور الثمانية ليتعرض راقصو السامبا لفضيحة «مينيرازو».
ولا يشهد المنتخب البرازيلي الحالي خططا ابتكارية أو هجومية تعتمد على الأسماء الجذابة مثل «الثنائي الخطير» المكون من روماريو وبيبيتو في مونديال 1994 و«ثلاثي الراء» المكون من رونالدو وريفالدو ورونالدينيو في مونديال 2002 أو «المربع الساحر» في مونديال 2006 الذي أخفق فيه الفريق.
ولكن الانتصارات والنتائج التي حققها الفريق بقيادة «تيتي» عززت ثقة البرازيليين في منتخبهم خاصة مع نضوج نيمار بشكل أكبر عما كان عليه في مونديال 2014، وتألق أكثر من لاعب بشكل كبير في السنوات الأخيرة مثل جابرييل خيسوس مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي وروبرتو فيرمينو نجم ليفربول الإنكليزي وفيليب كوتينيو وباولينيو، ثنائي برشلونة الإسباني.
وتصدر المنتخب البرازيلي جدول تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال الروسي، ويأمل الآن في تصحيح أوضاعه في البطولة العالمية بعدما احتل المركز الرابع في مونديال 2014.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث