جريدة الشاهد اليومية

مدفوعاً إلى حد كبير بارتفاع أسعار النفط

«موديز»: ميزانية الكويت تُحقق فائضاً بنسبة 7% خلال 2018/2019

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_50_16777215_0___images_1-2018_e1(71).pngكشفت «موديز لخدمات المستثمرين» في أحدث تقاريرها السنوية، أن التصنيف الائتماني لدولة الكويت «Aa2 - مُستقر» يعكس احتياطيات البلاد الكبيرة من النفط والغاز، وفائض المالية العامة وميزان المدفوعات التاريخي ومستويات الدين الحكومية المنخفضة نسبياً. وقالت «موديز» إن التحدي الرئيسي للائتمان في الكويت هو اعتمادها الكبير على النفط والتقلبات الناتجة عن اقتصادها وصادراتها وتمويلها الحكومي، موضحة أن الكويت كانت أبطأ من نظيراتها بالمنطقة في تطوير قطاعاتها غير النفطية والقطاع الخاص.
وقال ثاديوس بيست، محلل «موديز» والمشارك في إعداد التقرير: «ستدعم ملامح الائتمان في الكويت من خلال تنويع مستمر للإيرادات الحكومية والنشاط الاقتصادي بعيداً عن قطاع النفط»، موضحاً بأن التحسينات المستدامة للإطار المؤسسي، لاسيما معايير الشفافية والإبلاغ الحكومية، ستكون إيجابية أيضاً.
وأوضح بيست أن أهمية قطاع النفط والغاز تؤدي إلى تقلبات كبيرة في الاقتصاد الكويتي في أوقات تقلب أسعار النفط العالمية.
وقد تم دعم النمو غير النفطي من خلال خطة التنمية الوطنية للسنوات الخمس من 2015 الى 2019، التي توفر التوجيه لتحديد أولويات الإنفاق الرأسمالي، وتشجيع الاستثمار الخاص، وخلق فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص.
وتوقع التقرير أن يدعم الاستثمار العام والخاص معدلات النمو غير النفطي من 3.5% إلى 4% بين عامي 2018 و2021.
على الرغم من ارتفاع مستويات الدين الحكومي، توقعت «موديز» أن تظل إيرادات الحكومة الكويتية معتمدة بشكل كبير على عائدات النفط والغاز في المستقبل القريب، وسوف تحتفظ الكويت بموازنة حكومية قوية بشكل استثنائي وموقع إجمالي للأصول الصافية.
وتُشير تقديرات «موديز» إلى أن الميزانية الكويتية سوف تُحقق فائضاً يبلغ نحو 7% من إجمالي الناتج المحلي في العام المالي 2018/2019؛ مدفوعاً إلى حد كبير بارتفاع أسعار النفط.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث