جريدة الشاهد اليومية

في إطار أنشطة إحياء ذكرى النكبة

رام الله تشهد تنظيم مسيرة حافلات قديمة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_LS7(16).pngفي إطار الأنشطة التي تواكب إحياء الذكرى الـ 70 للنكبة شهدت مدينة رام الله الفلسطينية  أمس مسيرة للحافلات القديمة شارك فيها العديد من مالكي مثل تلك المركبات.
وقال أحد المشاركين «عبدالسلام محمود»  الذي يحتفظ بمركبة صنعت عام 1941 ورثها عن والده الذي هجر عام 1948 بعد احتلال اسرائيل للأراضي الفلسطينية,إنه ورث المركبة القديمة عن والده «وكانت أقلت لاجئين فلسطينيين بعد أن تشردوا على أيدي العصابات الصهيونية».
وأضاف «هذه المركبة اقلت لاجئين عام 1948 وستبقى شاهدة على النكبة وعلى جريمة تشريد شعبنا من أرضه».
وأكد أنه سيورث هذه الحافلة إلى أبنائه ليحافظوا عليها كما فعل هو أملا في أن يستقلها مع عائلته عائدا إلى يافا.
واشار الى أنه يحتفظ بها في مكان خاص بمخيم «عسكر» ويعمل على صيانتها بشكل سنوي ويستخدمها فقط في المسيرات والفعاليات الخاصة بإحياء ذكرى النكبة أو الفعاليات الوطنية الأخرى.
وانطلقت مسيرة الحافلات القديمة من شارع الارسال الى وسط مدينة رام الله ورفعت عليها أعلام فلسطين ورايات سوداء وشعارات أكدت تمسك الفلسطينيين بأرضهم وحقهم بالعودة.
وفي شأن متصل ذكر جهاز الإحصاء الفلسطيني أن عدد الفلسطينيين تضاعف في الذكرى الـ 70 للنكبة تسع مرات, موضحا أن الاحتلال يسيطر على 85 % من أرض فلسطين التاريخية.
وقال الجهاز في بيان إن سلطات الاحتلال سيطرت خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة فلسطينية وتم تدمير 531 منها بالكامل بينما تم اخضاع ما تبقى إلى دولة الاحتلال وقوانينها.
وأوضح «أن العصابات الصهيونية ارتكبت أكثر من 70 مجزرة بحق الفلسطينيين أدت إلى استشهاد ما يزيد على 15 ألف فلسطيني والسيطرة على أكثر من 85 بالمئة من مساحة فلسطين التاريخية البالغة نحو 27 ألف كيلومتر مربع».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث