جريدة الشاهد اليومية

رفع عدد ألقابه في البطولة إلى تسعة

اتحاد جدة توج بطلاً لكأس الملك بعد هزيمة الفيصلي بثلاثية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_s1(71).pngتوج اتحاد جدة بكأس خادم الحرمين الشريفين في نسختها رقم 42، بعد أن تغلب على الفيصلي 3 - 1، في المباراة التي جمعت الفريقين على استاد الجوهرة المشعة بجدة ليرفع عدد ألقابه من البطولة إلى تسعة ألقاب.
وانتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الإيجابي 1/1، ليلجأ الفريقان إلى وقت إضافي مدته نصف ساعة، ويضيف خلاله الاتحاد هدفين متتاليين.
بداية حماسية للمباراة مع أفضلية للفيصلي من حيث الانتشار وسرعة التمرير، بفضل تحركات روجيرو على الجهة اليمنى ومعه الظهير الأيمن حمد آل منصور وغوستافو ومحمد أبو السبع.
ولاحت للفيصلي فرص قريبة من التسجيل، تحديداً عند الدقيقة 15 عندما وصلت الكرة إلى روجيرو وهو منفرد بالمرمى من الثلث الأخير من ملعب الاتحاد، لكنه استقبل الكرة بطريقة خطأ، ليشتتها الدفاع الاتحادي.
يتعرض كهربا لإصابة عضلية، ويخرج لتلقي العلاج، لكنه لم يكن في كامل عافيته البدنية.
ويهدر كهربا أقرب فرص التسجيل عند الدقيقة 24، عندما سدد فيلانويفا كرة قوية، ترتد من مصطفى ملائكة حارس الفيصلي، ويتابعها كهربا، لكنه يضعها في جسد الحارس لترتد ويشتتها الدفاع.
يضغط الاتحاد بقوة مع اقتراب الشوط الأول من نهايته، ويستبسل دفاع الفيصلي في الزود عن مرماه، لكن الضغط الاتحادي يسفر عن هدف المباراة الأول في الدقيقة 45، عندما يحول عبد الرحمن الغامدي الكرة التي وصلته من ركلة ركنية أرسلها فيلانويفا، برأسه إلى داخل شباك مصطفى ملائكة، مسجلاً هدف السبق للعميد.
كاد الاتحاد أن يعزز تقدمه مع بداية الشوط الثاني، عندما توغل بالكرة داخل منطقة الجزاء، وسدد بقوة بيمناه، لكن الحارس مصطفى ملائكة يتصدى للكرة ويشتتها الدفاع، ويهدر العكايشي بعدها مباشرة فرصة اتحادية أخرى.
في الدقيقة 59 يحتسب كلاتنبرغ خطأ على جمال باجندوح بالقرب من خط الـ18، لكن أبو سبعان يسدد الكرة بعيداً عن المرمى، وبعدها مباشرة يمرر زي إدواردو كرة إلى غوستافو جهة اليمين، ليرسلها عرضية مباشرة، لكن روجيرو يضع الكرة في الشباك من الخارج، مهدراً فرصة ثمينة للتعادل.
يضغط الفيصلي بكل خطوطه مع اقتراب المباراة من نهايتها، ويتحقق له ما يريد في الدقيقة 91، ويسجل هدف التعادل عن طريق سعيد ربيعي، الذي ارتقى عالياً لعرضية صالح جمعة، مسجلاً هدف التعادل.
تدخل المباراة في دقائق مجنونة، بعد هدف التعادل، ويتسابق الفريقان في إهدار الفرص، لكن دون جدوى لتمتد المباراة لأشواط إضافية.
ترتفع درجات الإثارة عند الدقيقة 100 عندما تلقى ربيع سفياني الكرة، واستدار وسجل هدف الترجيح للاتحاد، لكن الحكم يشير إلى تسلل قبل أن يحتكم إلى تقنية الفيديو، ويعود يحتسب هدفاً ثانياً للاتحاد، لينتهي الشوط الإضافي الأول بتقدم الاتحاد 2 - 1.
وسط دعم جماهير اتحادي خيالي يدخل الفريقان الشوط الإضافي الثاني، حيث يحاول لاعبو «العميد» الحفاظ على الكرة بين أقدامهم أطول فترة ممكنة عن طريق كثرة التمرير، فيما يحاول لاعبو الفيصلي الاندفاع للأمام.
وفي الدقيقة 116 ومن هجمة اتحادية مرتدة ينطلق ربيع سفياني من جهة اليسار بالكرة قبل أن يمررها لعبد العزيز العرياني الخالي تماماً من الرقابة، ليسجل الهدف الاتحادي الثالث.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث