جريدة الشاهد اليومية

علي الخالد: يعكس دورها الفعال الذي تنهض به داخل هذا المحفل الدولي المهم

انتخاب الكويت نائباً لرئاسة المؤتمر الإقليمي للشرق الأدنى بمنظمة «فاو»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_78_16777215_0___images_1-2018_L3(65).pngأكد سفير الكويت لدى ايطاليا الشيخ علي الخالد، ان انتخاب الكويت نائبا لرئاسة الدورة المقبلة للمؤتمر الاقليمي لمجموعة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا بمنظمة الأغذية والزراعة «فاو» جاء بتأييد وإجماع جميع دول الاقليم ما يعكس الدور الفعال الذي تنهض به الكويت داخل هذا المحفل الدولي المهم.
وقال بمناسبة ختام أعمال المؤتمر ان الترحيب الذي أحاط بترشح الكويت لنيابة مؤتمر عام 2020 برئاسة سلطان عمان يعزز أكثر من مكانة الكويت الريادية في مجال دعم وتحفيز التنمية المستدامة كأداة مفصلية في مجالات العمل الانساني على ضوء رؤية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد قائد العمل الإنساني، معربا عن سعادته واعتزازه بهذه الخطوة.
وأشاد ممثل الكويت في الاجتماع الوزاري بأعمال المؤتمر الاقليمي الناجحة في بلورة نهج جماعي مشترك لمواجهة التحديات والمشكلات التي تتعدى حدود وقدرات فرادى الدول مثل «سوسة النخيل الحمراء» التي تشكل تهديدا جديا للثروة النباتية وانتاج التمور في الكويت.
ورحب باعتماد المؤتمر والمنظمة على جدول الأولويات ظاهرة نفوق الأسماك الخطيرة والناجمة عن التلوث في مياه الخليج والتغيرات المناخية الكبرى باعتبار ما يطرأ على الحاضنة السمكية في الكويت ينعكس مباشرة على الموارد السمكية في مياه دول الخليج الأخرى كذلك.
وأكد الخالد أهمية البعد البيئي للتنمية المستدامة في السياسات والممارسات الرامية للحفاظ على الثروات الطبيعية وتوازنها وحماية البيئة البرية والبحرية بوجه خاص لما تمثله الموارد البحرية والثروة السمكية من قيمة بالغة بالنسبة للأمن الغذائي في الكويت والنشاط الاقتصادي القائم عليها.
وفي هذا الصدد شدد السفير على الأهمية الحاسمة للوعي العام بهذه القضايا وهو ما تحث عليه منظمة الأغذية والزراعة وباقي الوكالات الدولية المختصة.
وقال انه يأمل أن تولي الدول والمؤسسات لاسيما في بلداننا الأشد تأثرا بالبعد البيئي الهش أولوية منهجية لقضية التوعية بشكل هيكلي مثل ادراجها في المناهج الدراسية وتدريس التربية البيئية والزراعية في المدارس.
وأنهى المؤتمر الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا أمس الأول أعمال دورته الـ 34 التي انعقدت في مقر «فاو» بروما تحت رئاسة لبنان ممثلة في وزير الزراعة غازي زعيتر بحضور 12 وزيرا وسبعة نواب وزراء يمثلون 30 دولة بينها الكويت.
وقرر المؤتمر بالاجتماع الختامي انتخاب سلطنة عمان لاستضافة الدورة المقبلة للمؤتمر عام 2020 في العاصمة مسقط وانتخاب الكويت نائبا لرئيس المؤتمر.
وترأس وفد الكويت في أعمال المؤتمر والاجتماع الوزاري سفير الكويت بروما الشيخ علي الخالد وعضوية المندوب الدائم للكويت لدى منظمة الأغذية والزراعة يوسف جحيل.
وأكد مدير عام «فاو» جوزيه غراتسيانو دا سيلفا في كلمته أمام الجلسة الختامية الأهمية البالغة لبناء قدرة المجتمعات الريفية على الصمود في بلدان الاقليم التي تمزقها النزاعات مع ضرورة معالجة آثار التغير المناخي على الموارد المحدودة للمنطقة وخاصة المياه.
وقال إن النزاعات تسببت في زيادة معدلات انعدام الأمن الغذائي في الشرق الأدنى ما يستلزم تعزيز قدرة المجتمعات الريفية الفقيرة على الصمود ومن خلال أنظمة الحماية الاجتماعية مشددا على امكانية القيام بالكثير حتى في حالات النزاع للمحافظة على النظم الغذائية المحلية ومنح الأمل للسكان المتضررين.
واشار الى زيادة مستويات انعدام الأمن الغذائي بنسبة 15% سيما في البلدان التي تمر بنزاعات حيث يعاني 28% من سكانها نقص التغذية بأكثر من 6 مرات عن باقي بلدان المنطقة التي لا تشهد نزاعات في حين ينحدر منها 25 مليونا من أصل
66 مليون مشرد قسريا في العالم.
وشدد المؤتمر على الأولوية القصوى للمنظمة في دعم بلدان الاقليم في «تحقيق ثاني أهداف للتنمية المستدامة الخاص بالقضاء على الجوع وجميع أشكال سوء التغذية وكذلك تعزيز التنمية الزراعية المستدامة» والحاجة العاجلة إلى «حلول سلمية لأزمات المنطقة كشرط أساسي لتمكين بلدان المنطقة من القضاء على الجوع».
وتناول المؤتمر قضايا تغير المناخ وندرة المياه الحادة في المنطقة منوها بمبادرة ندرة المياه في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا التي أطلقتها المنظمة وصادقت عليها جامعة الدول العربية كمنصة للتعاون وتبادل المعرفة باعتبارها الخطوة الأولى لوضع خطط تحول استراتيجية لموارد المياه الشحيحة.
كما أوصى المؤتمر بناء على طلب الكويت بتعزيز جهود «فاو» في مساعدة بلدان الاقليم على مكافحة انتشار الأمراض الحيوانية والنباتية العابرة للحدود والتي تتسارع بسبب تغير المناخ والمشكلات المتوطنة تتصدرها سوسة النخيل الحمراء والجراد الصحراوي والحمى القلاعية والبكتريا التي تصيب أشجار الزيتون.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث