جريدة الشاهد اليومية

«زين» ترفع أرباحها الفصلية %7 وتسجل 41 مليون دينار

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_83_16777215_0___images_1-2018_E2(53).pngأعلنت مجموعة زين أنها رفعت أرباحها الصافية الفصلية بنسبة 7% لتصل إلى نحو 41 مليون دينار «137  مليون دولار»، مقارنة مع 38 مليون دينار «125 مليون دولار» عن نفس الفترة من العام 2017، وبلغت ربحية السهم 9 فلوس.
وأوضحت المجموعة أنها رفعت إيراداتها المجمعة عن فترة الثلاثة أشهر الأولى بنسبة 5% لتسجل 259 مليون دينار «864 مليون دولار»، مقارنة مع إجمالي إيرادات بلغ 247 مليون دينار «810 ملايين دولار» عن نفس الفترة من العام 2017.
وبينت زين التي تملك وتدير 8 شبكات اتصالات متطورة في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا أن حجم الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات الـ EBITDA بلغ 84 مليون دينار «281 مليون دولار»، مقارنة مع 107 ملايين دينار «352 مليون دولار» عن الفترة المشابهة من العام 2017.
وأفادت المجموعة أن هامش ربحية الـ EBITDA عن هذه الفترة بلغ نحو 32.5%، مقارنة مع 43.4% عن نفس الفترة من العام الماضي، وارتفعت قاعدة العملاء بنسبة 2% لتصل إلى نحو 46.9 مليون عميل كما في 31 مارس من العام 2018.
وكشفت زين أن مؤشراتها المالية الرئيسية تأثرت بتطبيق المعيار المحاسبي الدولي 9 IFRS  و15 IFRS ، وعلى وجه الخصوص الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات
الـ EBITDA.
وأوضحت زين أن خدمات البيانات حققت مستويات جديدة من النمو على شبكاتها، حيث سجلت إيراداتها «باستثناء خدمات الرسائل القصيرة وخدمات القيمة المضافة» ارتفاعا بنسبة 10٪، وذلك مقارنة مع نفس الفترة من العام 2017، وهو ما مثل 26٪ من إجمالي الإيرادات المجمعة.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة زين أحمد الطاحوس في تعليقه على هذه النتائج « في ظل ما يحيط عمليات المجموعة من ظروف تشغيلية صعبة ما بين تحديات المنافسة، والأوضاع الاقتصادية، والتطور التكنولوجي المتسارع في قطاع الاتصالات، فإن زين تواصل حماية عملياتها، ودخول مجالات جديدة وقطاعات أعمال مبتكرة، لتعزيز إيراداتها، وتعظيم حقوق المساهمين».
وأوضح الطاحوس قائلا « إن مجلس الإدارة يعمل بشكل وثيق مع الإدارة التنفيذية لدفع عجلة نمو الأعمال، والتركيز على برامج تحسين كفاءة العمليات وتنويع مصادر الدخل، وفق الأهداف الاستراتيجية لهذه المرحلة».
ومن ناحيته قال نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر الخرافي « سجلت المؤشرات المالية الرئيسية للمجموعة نسب نمو إيجابية عن هذه الفترة، وذلك بالرغم من استمرار معاناة عملياتها من تأثيرات التحديات التشغيلية في أسواقها الرئيسية، والأوضاع الاقتصادية الصعبة، والتقلبات الحادة في أسعار تحويل العملات».
وذكر الخرافي أن التقلبات الحادة في أسعار العملات «خصوصا في السودان، حيث تراجعت قيمة العملة بشكل حاد، وانخفضت بنسبة 38% مقارنة مع متوسط 15.5% في الربع الأول من العام 2017» كلفت عمليات المجموعة 38 مليون دولار على مستوى الإيرادات، و16 مليون دولار على مستوى الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات الـ EBITDA، بينما كلفت الأرباح الصافية 7 ملايين دولار، وفي حال تحييد آثار أسعار تحويل العملات، فإن الإيرادات المجمعة ستحقق زيادة بنسبة 9%.
وأفاد الخرافي بقوله «إن المبادرات والجهود التي قامت بها المجموعة في توجهاتها الاستراتيجية مؤخرا بنشر الخدمات الرقمية، أسفرت عن  تقدم قوي في العديد من أسواقها، وهو ما تترجمه نسب النمو الإيجابية على مستوى حجم الإيرادات المحققة والأرباح».
وأوضح الخرافي قائلا « تتواجد عمليات المجموعة في بيئات عمل جغرافية مختلفة في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا،  حيث التنوع في التحديات الاجتماعية والاقتصادية، والاختلاف النسبي في مستوى النضج التكنولوجي، ولذلك فنحن ملتزمون في تنفيذ استراتيجيتنا في نشر أسلوب الحياة الذكية، والاستفادة من البنية التحتية المتطورة لشبكاتنا، والاعتماد على تقديم أحدث الخدمات والتقنيات».
وتابع الخرافي قائلا «لقد ساعدتنا توجهاتنا الاستثمارية الأخيرة في الاستفادة من الفرص التي تقدمها الخدمات الرقمية، والأفكار المبتكرة، كما أنها عززت من تنوع محفظة أعمالنا لقاعدة العملاء، وعلى وجه الخصوص في قطاع المشاريع والأعمال، وهو ما فتح لنا آفاقا جديدة من النمو وسط تحولات صناعة الاتصالات».
وبين أن المجموعة نجحت في إطلاق حلول تنافسية مبتكرة لتمكين استراتيجية التحول الرقمي، مستفيدة في ذلك من بنيتها التحتية المتطورة على شبكات الجيلين الثالث والرابع، ومن تحالفاتها الاستراتيجية مع شركائها الإقليميين والعالميين، وهي الآن تعكف على تبني التقنيات الناشئة مثل تطبيقات شبكة الجيل الخامس «5G»، إنترنت الأشياء، المدن الذكية، والذكاء الاصطناعي، بهدف إطلاق كامل إمكاناتها في المجتمع الرقمي.
وتابع الخرافي قائلا « وفي سبيل تحقيق ذلك، تبنت المجموعة واجهات برمجة التطبيقات الخاصة بها، كما أنها دخلت في شراكات مع كيانات ومؤسسات مرموقة عالميا مثل Apigate، وشركة جوجل العالمية، بهدف دفع خدماتها نحو تقديم أفضل تجربة عملاء، وتطوير محفظتها الرقمية».
وأشار الخرافي إلى أن زين تلعب الآن دورا حاسما كمزود اتصالات رقمي إقليمي وسط هذه المتغيرات والتحولات التكنولوجية، ولذلك هي تبدي التزاما قويا ازاء قاعدة عملائها المنتشرة في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا، وتواصل مساعيها في عقد المزيد من الاتفاقيات والتحالفات مع شركائها الاستراتيجيين، لإثراء منصة خدماتها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث