جريدة الشاهد اليومية

حاتم العراقي: أشارك في «صناع الأمل» دون انتظار أي مردود

عساف: حب الحياة هو قمة الأمل

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_72_100_16777215_0___images_1-2018_F3(52).png

يشارك الفنانون حاتم العراقي، ومحمد عساف، وفؤاد عبد الواحد، وأحمد جمال، في تقديم لوحة فنية يوزِّعها العازف ميشيل فاضل، وتنتجها شركة بلاتينوم ريكوردز، ضمن مبادرة «صُنّاع الأمل»، من خلال تقديم لوحة غنائية شبابية عربية تحمل رسالةَ الخير والعطاء، وذلك في الاحتفالية الختامية للمبادرة التي تُقام يوم 14 مايو الحالي، في مدينة دبي للاستديوهات، وتشهد تتويج «صانع الأمل» في الوطن العربي.

وقال الفنان حاتم العراقي: «إن مشاركتي في هذه الاحتفالية جنبًا إلى جنب مع من يقدِّمون الأملَ للمتعطشين إليه في عالمنا العربي، بكل تجرّد، ودون انتظار أي مردود أو مقابل، هي مصدر فخر واعتزاز لي كفنان، يُشكّل الفن بالنسبة له رسالةَ أمل وعطاء ومحبة».
وأضاف العراقي: «الآلاف من قصص الأمل المؤثرة التي تابعناها من خلال مبادرة صُنَّاع الأمل في الدورتين الأولى والثانية، أَثْبَتَتْ أن العطاء من شِيَمنا، وأن شعوبنا العربية لديها الإرادة والعزيمة لصنع التغيير، وأننا أَقْدَرُ على تخطِّي كل أنواع الصعاب بالعمل الجاد والمخلص»، لافتًا في هذا الجانب إلى أن كلَّ فرد يجب أن يسعى إلى أن يكون جزءًا من صناعة الأمل في الوطن العربي، من خلال أي فعل إنساني يمكن أن يُحدث فرقًا ملموسًا في حياة أحدهم نحو الأفضل، حتى وإن كان فرقًا صغيراً.
من جانبه، اعتبر الفنان محمد عسّاف أن حب الحياة هو قمّة الأمل، قائلاً: «إن تسخير أصواتنا للاحتفاء بالحياة، وتقدير جهود أبطال حقيقيين، يكرّسون وقتَهم وجهدهم ومقدّراتهم لبناء المستقبل، ورسم غد أفضل للعالم العربي، هو أقل ما يمكننا أن نقدِّمه عِرفانًا بفضل هؤلاء الذين تحدّوا الظروف الصعبة ورفضوا الاستسلام للشكوى، بل أخذوا زمام المبادرة للتغيير وصناعة الأمل».
وقال الفنان فؤاد عبد الواحد:
«لا تزال دبي ودولة الإمارات مُنْطَلَقًا لمبادرات نبيلة هدفها سعادة الإنسان وخير البشرية، وكما قدّم صنّاع الأمل التفاؤل بالغد للكثيرين، فإن مشاركتنا في تكريمهم هي عربون وفاء لهم، ورسالة حب منّا لكل الطامحين إلى التقدم والازدهار في عالمنا العربي».
وسجّلت دورة هذا العام من مبادرة صنّاع الأمل، التي أطلقها نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ارتفاعًا في عدد المشاركات التي بلغت لدى انتهاء موعد التقديم في 24 مارس الماضي 87 ألف ترشيح، بزيادة تفوق 20 ألف ترشيح عن دورة العام الماضي، كما شهدت المبادرة تفاعلاً عبر شبكة الإنترنت ومنصَّات التواصل الاجتماعي، وخاصة من شريحة الشباب العرب الذين تفاعلوا بإيجابية مع المبادرة وأهدافها.
هذا وتُعَدُّ مبادرة «صُنَّاع الأمل» أكبر مبادرة من نوعها عربيًّا تهدف إلى الاحتفاء بنجوم العطاء في الوطن العربي، من خلال تسليط الضوء على مختلف المبادرات والمشاريع والبرامج الإنسانية والمجتمعية والتطوعية التي يقومون بها، لتحسين حياة الناس وتمكينهم، والتخفيف من معاناة المحتاجين، ومساعدة الفئات الهشَّة والمهمَّشة في المجتمع، والعمل من أجل تغيير واقع المجتمعات العربية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث