جريدة الشاهد اليومية

المشروع سيساهم في إنتاج الوقود النظيف ومنتجات بترولية

بورسلي: «مصفاة الدقم» نموذج ناجح للتعاون النفطي بين دول الخليج

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_91_16777215_0___images_1-2018_E2(42).pngوضعت وزارة النفط والغاز العمانية أمس حجر الأساس لمشروع مصفاة الدقم التي تقع جنوب سلطنة عمان، بكلفة استثمارية 7 مليارات دولار.
وأوضحت الوزارة في بيان أنه سيتم الانتهاء من المشروع الذي سيشيد على مساحة تقدر بـ900 هكتار بعد 42 شهرا من الآن، وستبلغ الطاقة التكريرية 230 ألف برميل يوميا من النفط الخام.
وقالت وزارة النفط العمانية: «المشروع سيعمل على إنتاج الديزل ووقود الطائرات والنافثا وغاز البترول المسال».
وقال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية نبيل بورسلي، ان مشروع مصفاة الدقم المشتركة في سلطنة عُمان نموذج ناجح للتعاون النفطي بين دول مجلس التعاون الخليجي.
وفي كلمة ألقاها خلال حفل أقيم أمس في عُمان بمناسبة وضع حجر الأساس للمشروع، قال بورسلي: «يَسُرنا أَنْ نحتفل معكم بوضع حجر أساس مشروع مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية. ولاشك في أن هذا المشروع انما يعكس تألق منطقة الدقم الاقتصادية وسعيها للتحول إلى احدى أكبر المدن الصناعية في منطقة الخليج العربي».
وأوضح أن هذه المناسبة السعيدة التي تجمعنا ليست سوى امتداد لعلاقة الأخوة التاريخية التي تربط الكويت بسلطنة عمان الشقيقة، فقد عمل الآباء والأجداد على متن البوم، وأبحروا معا إلى موانئ بحر العرب والهند وشرق أفريقيا، ورسخنا المودة التي ورثناها منهم. وها نحن نقف اليوم لنرسخ ذلك الاخاء التاريخي إلى شراكة تجارية تخدم أوطاننا وتحقق الاستدامة الاقتصادية والثقافية للأجيال القادمة.
وأضاف: «ها نحن نرى مشروع مصفاة الدقم كنموذج ناجح للتعاون النفطي بين دول مجلس التعاون الخليجي، حيث سيعزز هذا المشروع اقتصاد منطقة الخليج ووضعها التنافسي في الأسواق العالمية، بالاضافة إلى تلبيته للطلب المتزايد لمنتجات الطاقة من دول القارة الآسيوية، لمنتجات مرافق تكرير حديثة ومتكاملة توظف أعلى درجات التكنولوجيا الحديثة في عملياتها. كما أن المشروع سيساهم في إنتاج الوقود النظيف ومنتجات بترولية تتماشى مع أحدث اللوائح البيئية».
وتابع: «ان لهذا المشروع دوراً جوهرياً في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية للبلدين الشقيقين، فالمشروع يخدم استراتيجية القطاع النفطي الكويتي في التوسع في الطاقة التكريرية خارج البلد بما يضمن منفذاً آمناً لتصريف النفوط الكويتية، كما أنه يخدم توجهاتنا للوصول لمختلف الأسواق العالمية وذلك بفضل الموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به منطقة الدقم باطلالتها على ممرات تجارية حيوية على بحر العرب والمحيط الهندي. بالاضافة إلى ذلك، يخدم المشروع استراتيجية القطاع النفطي العماني في تحويل منطقة الدقم الاقتصادية إلى منطقة صناعية واعدة تبرز النهضة الاقتصادية التي تشهدها السلطنة».
ولفت بورسلي إلى أن القائمين على المشروع هم مجموعة من خيرة مهندسي ومهندسات عمان والكويت، وأن شركة مشروع مصفاة الدقم ستصبح خير مثال لمهنية كوادرنا الوطنية، والذين لن يألو جهدا في انجاز المراحل المختلفة للمشروع وفقا للجدول الزمني المحدد، والانتقال إلى مرحلة التشغيل الفني الآمن والإنتاج بكفاءة عالية.
وأضاف: وسوف نسعى لجعل شركة مصفاة الدقم جهة عمل جاذبة لتوظيف وتدريب جيل جديد من الكفاءات العمانية والكويتية ليمسكوا بدفة القيادة في القطاع النفطي الخليجي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث