جريدة الشاهد اليومية

ضمن فعاليات ملتقى الفن السابع

الفرقة السينمائية الأولى كرّمت جمال الردهان لمسيرته الفنية الحافلة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_F2(45).pngكتبت سوسن أسعد:

كرمت الفرقة السينمائية الأولى ضمن فعاليات ملتقى الفن السابع الفنان القدير جمال الردهان عن مجمل مشواره الفني وبصمته الجلية في مجال السينما، وأهدى مدير الفرقة السينمائية الأولى ورئيس الملتقى المخرج السينمائي رمضان خسروه نيابة عن رئيسة ومؤسسة الفرقة السينمائية الأولى الشيخة انتصار الصباح درعا تذكارية للردهان بحضور الفنان الدكتور فهد العبد المحسن والفنان عبد الناصر الزاير وأستاذ الإعلام في جامعة الكويت د.محمد الموسوي وعدد من المهتمين بالفن السابع.
في البداية قال الفنان جمال الردهان «أقف اليوم أمامكم مكرما ممن يستحقون التكريم، يقول المتنبي اذا أنت أكرمت الكريم ملكته وان أنت أكرمت اللئيم تمردا، وبفضل الله ليس بيننا من لئيم وان ما ترونه اليوم هو سلسلة من الكرم أتمنى لها أن تستمر وتنتقل هذه البادرة الايجابية إلى من هم في سدة مناصب الدولة المسؤولين عن الفن فيكرمون من يعملون من أبناء الكويت وممن عملوا ومن يرفعون اسم الكويت عاليا ولا يحرمونهم في حياتهم من نيل شرف هذا التكريم سواء جائزة الدولة التشجيعية أو التقديرية وغيرهما، فكريمة بنت كرماء آمنت بفنان كريم مبدع آمن بمجموعة من الفنانين شملهم هو بكرمه حين اختارهم بعناية، فملكهم بكرمه وتحصل على حبهم واخلاصهم ووصل معهم إلى النجاح الذي نبع من هذا الحب والكرم وتستمر المتعة ويستمر الإبداع.
واستطرد الردهان «إن هذا التكريم اليوم ليس لي وحدي فهو لكل فرد في فيلم «سرب الحمام» وان سبقته أعمال ولكن اسمحوا لي أن أجيرها هنا لـ«سرب الحمام» الذي نحتفل اليوم بمضي شهرين من العروض في دور السينما الكويتية، لقد وجدنا التقدير والتكريم لذلك أعطى كل فنان افضل ما لديه عندما قدرنا فكانت النتيجة نجاحاً بعد نجاح، لذلك اعتبر تكريم اليوم لكل فرد من أفراد السرب واهديه للكويت، عشقنا الأول التي من أجلها عملوا وعملنا مواصلين جهد من سبقونا في هذا المجال حتى وصلنا إلى هذا الموقع تحت سقف الفرقة السينمائية الأولى في الكويت، شكرا للكويت وأميرنا الغالي وللشيخة انتصار الصباح وللمخرج رمضان خسروه ولكل أفراد سرب الحمام.

فكرة وأصداء طيبة
من جانبه قال مدير الفرقة السينمائية الأولى رئيس الملتقى المخرج السينمائي رمضان خسروه: بدأنا فكرة ملتقى الفن السابع في الفرقة السينمائية منذ 3 شهور وكانت الفكرة قائمة على أن نلم شمل الفنانين والأدباء والمهتمين بالمجال السينمائي والفني لمناقشة العديد من القضايا الفنية ولنتبادل الخبرات والآراء وحقق الملتقى خلال الفترة الماضية أصداء طيبة ارتأت ادارة الفرقة ضرورة تكريم الفنانين لاسيما الذين لهم حضور سينمائي وهنا تم ترشيح فنان يجب ان نكرمه ويستحق ان نقف له وقفة احترام هو الفنان القدير جمال الردهان، صاحب البصمات الواضحة في الساحة الفنية بشكل عام والسينما على وجه الخصوص.
واستطرد «كمخرج أرى في الردهان فناناً يتمتع بمشاعر فياضة ومتمكن من أدواته ويمنح المخرج الذي أمامه ثقة كبيرة».
وأثنى الفنان فهد العبدالمحسن على مبادرة الفرقة السينمائية الأولى، مشيدا باختيار الفنان القدير جمال الردهان لتكريمه لما له من بصمات في المجال الفني بكافة افرعه سواء المسرح أو الدراما أو السينما وأثنى على الدور الذي تلعبه الفرقة السينمائية الأولى في دعم الفن السابع.
أما الفنان عبد الناصر الزاير فقال «أبارك لزميلنا الفنان جمال الردهان هذا الاحتفاء الذي يستحقه وعندما نتحدث عن «سرب الحمام»، فإننا بصدد كتلة من الحب، لاسيما أن الحمام هو رمز الحب وهذا ما وجدناه في الفيلم شكلا ومضمونا ولعل عنوان الفيلم كافٍ ليغطي كل المسافات، ولاشك أن وجود الفنان الكبير جمال الردهان اكسبنا خبرة لما له من مواقف على صعيد الأداء التمثيلي خصوصا أوقات البروفات وكان يوجهنا في أمور ربما لا نلم بها «مؤكدا أنه كان حزمة ضمن مجموعة على قلب واحد وقف خلفهم جميعا المخرج رمضان خسروه الذي أعطى من قلبه ومازال».
ومن ثم فتح باب النقاش حول موضوع الملتقى لهذا الشهر وهو «قيمة الفنان في السينما»، حيث طرح الحضور آراءهم في هذا الصدد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث