جريدة الشاهد اليومية

توقعات متفائلة حيال نتائج بعض الشركات الكبرى

«الأسواق الخليجية» معرضة للتقلبات وسط تصاعد التوترات الجيوسياسية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_E3(35).pngتوقع محللون أن تشهد الأسواق الإماراتية بعض التقلبات خلال جلسات الأسبوع وسط تصاعد التوترات الجيوسياسية بالمنطقة وانتظار بعض المستثمرين لظهور محفزات جديدة وأبرزها النتائج الفصلية للإقبال على المتاجرة بالأسهم مجدداً.وبنهاية الأسبوع الماضي ارتفع سوق دبي بنسبة 0.36% ليصل إلى 3094.4 نقطة مدعوماً بمكاسب سهمي دبي الإسلامي وإعمار العقارية، بينما انخفض سوق أبوظبي 0.76% بالغاً 4653.03 نقطة.وقال التلفزيون السوري السبت الماضي إن الولايات المتحدة الاميركية شنت هجوماً بالتعاون مع فرنسا وبريطانيا على سوريا، ووسط تلك الأجواء يترقب الجميع نتائج القمة العربية وتناقش عدة قضايا وأبرزها الأزمة الخليجية مع قطر والممتدة منذ يونيو 2017.
وتوقعت المحللة بالمجموعة الأفريقية وعضو اللجنة العلمية بالمجلس الاقتصادي الأفريقي منى مصطفى أن تستمر حالة التذبذب القوية بالأسواق الإماراتية خلال الجلسات القليلة المقبلة خاصة مع القلاقل الاستراتيجية في تفاقم الأوضاع الجيوسياسية وتوجيه ضربة من ثلاث دول تتصدرها الولايات المتحدة الاميركية إلى سوريا.وقالت إن تلك الأزمة التي لم تنتهِ بعد ادت إلى انكماش رؤوس الأموال المستثمرة في أسواق الأسهم بشكل عام وطفيف لحين حسم الموقف.وأوضحت أن الأسواق الإماراتية شهدت ارتفاعات هامشية اختتمت بمؤشراتها الرئيسية على الرغم من الشراء المؤسسي خصوصا من الأجانب مع حالة الترقب لنتائج أعمال الربع الأول للشركات المقيدة الذي يميل أغلبها لتوزيع أرباح.
وقالت إن توجه الأجانب لتلك الأسهم قد يفتح شهية المتعاملين خصوصاً في الأسهم المقيدة بسوق دبي الذي يتداول بالقرب من مناطق دعم رئيسية مع ظهور مشتر على استحياء خلال تعاملات الأسبوع المنقضي.وبينت أن مؤشر دبي مازال يتحرك في اتجاهه الهابط على الرغم من الثبات النسبي التي شهدتها تداولات الأسبوع المنقضي.وتوقعت أن يستهل المؤشر تعاملات الأسبوع المقبل على ارتفاع في محاولة لاستكمال أدائه الإيجابي ولكن ذلك يتوقف على ضخ السيولة وظهور محفزات إيجابية تدفعه لاختراق نقاط المقاومة.وقالت إن من الأفضل حالياً مراقبة حركة المؤشر وتوجه السيولة لأي أسهم واتباعها فنجد أن المؤشر لديه دعم عند 3055 – 3000 نقطة أما المقاومة عند مستويات3150 – 3200 نقطة.
وبالنظر لحركة مؤشر أبوظبي، قالت إنه من المحتمل دخول المؤشر في حركة عرضية قد تنتهي في النهاية لموجة من جني الأرباح حالة عدم ظهور مشتر جديد يستطيع اختراق منطقة المقاومة الرئيسية وهو مستبعد خلال الجلسات القليلة المقبلة خاصة مع استمرار تدني مستويات السيولة.وأكدت أننا مازلنا في انتظار محفزات جديده فنجد أن المؤشر لديه مقاومة عند 4725 ثم 4778 نقطة على أن يكون الدعم عند الــ 4600 – 4570 نقطة.وقال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري الوطني بمعهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار في الإمارات، إن هناك ترقباً في الأسواق لنتائج الربع الأول التي من المتوقع أن تسهم بشكل كبير في تعزيز أداء الأسهم بعد تجاهل المستثمرين للنتائج الإيجابية في العام الماضي.
ولفت إلى أن هذا التجاهل لتلك النتائج السنوية أثر على أداء الأسواق الإماراتية ودفعها لتسجيل أسوأ أداء ربعي خلال السنوات العشر الماضية. ووفقاً لمذكرة بحثية حديثة توقع بنك الاستثمار البحريني «سيكو» أن تحقق 20 شركة إماراتية بنهاية الربع الأول من العام الحالي نمواً بأرباحها 8% لتصل إلى 4.13 مليارات دولار ما يعادل 15.2 مليار درهم مقارنة بـالفترة نفسها من العام السابق.
وتوقع «سيكو» أن يحقق بنك أبوظبي الأول أرباحاً فصلية بنحو 2.82 مليار درهم، وبنك الإمارات دبي الوطني نحو 2.082 مليار وبنك دبي الإسلامي نحو 1.05 مليار، وبنك أبوظبي التجاري نحو 1.08 مليار درهم.ورجحت المذكرة أن تحقق شركة «اتصالات» أرباحاً بنحو 2.15 مليار درهم وأن تسجل شركة إعمار العقارية أرباحاً بنحو 1.37 مليار و«إعمار للتطوير أرباحاً تقدر بـ 783 مليون درهم وداماك العقارية بنحو 610 ملايين درهم و«إعمار مولز» أرباحاً بنحو 584 مليون درهم.ورجح وضاح الطه أن تستوعب الأسواق الإماراتية التي تستند أغلب شركاتها إلى أسس مالية متينة التوترات الجيوسياسية خلال تداولات الأسبوع الحالي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث