جريدة الشاهد اليومية

مجرد رأي

سوق ما صلي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

مشعل السعيد

أي عمل درامي يعتمد اعتماداً كلياً على النص المكتوب، فبه ينجح العمل أو يفشل، فالورق هو الأساس للعمل ثم يأتي بعد ذلك مجموعة العمل وعلى رأسها المخرج. ما نلاحظه هذه الأيام ظاهرة غريبة لم نعتدها وهي أن المخرج يعتمد على الابهار حتى يشد إليه المشاهد، وهذا الامر جميل إذا كان النص جيدا، أما اذا كان النص فارغا من المضامين «فكأنك يا بوزيد ما غزيت»، وهذا ما شاهدته في كثير من الأعمال التلفزيونية، نرى أمامنا تحفة فنية فارغة من الداخل، يجتهد المخرج في الصوت والاضاءة والاماكن التي يصور بها إلا ان النص لا معنى له فتكون النتيجة سقوط العمل لأنه انطبق عليه المثل الشعبي: «من برة هالله هالله، ومن جوة يعلم الله»، وكذلك الحال بالنسبة للمخرج نفسه فإذا كان النص جيدا ومجموعة العمل متمكنة والمخرج لا يعرف رأسه من قدمه خرج العمل سيئا وأساء هذا المخرج الى المؤلف ومجموعة العمل كلها. ما أريد ان اقوله: قليل من الابهار ونص جيد كفيلان بنجاح العمل وكثير من الابهار ونص سيئ سقوط بالعمل الى الهاوية، من هنا نقول لأهل الفن وخاصة المنتج والمخرج احرصوا على النص واذا كان النص مكتوبا جيدا فلا داعي لخروج الفنان عليه لأن كثرة الخروج على النص تأتي بالاسفاف، والاسفاف نتيجته الفشل، وأقول لبعض المخرجين قليلا من الابهار وكثيرا من جودة المكتوب على الورق تفي بالغرض وتسوق لك ولمجموعتك النجاح وغير هذا فهو هراء وسوق ما صلي. ولمن لا يعرف سوق ما صلي أقول: هي عبارة استهجان تعبر عن سوء جودة الشيء مثل قول الناس «مش حالك».
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث