جريدة الشاهد اليومية

الاتفاق على وضع أجندة للاهتمامات المشتركة

وفدان برلمانيان بحثا تطوير العلاقات مع المغرب وكوسوفو

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_B2(31).pngبحث وفد مجموعة الصداقة البرلمانية السادسة بمجلس الأمة مع مجموعة الصداقة البرلمانية بمجلس النواب المغربي أمس سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين لاسيما في المجال البرلماني والتشريعي.
وأكد رئيس الوفد النائب عسكر العنزي على هامش اللقاء أن العلاقات بين الكويت والمغرب قديمة وراسخة.
وأوضح أن هذه العلاقات تشمل مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية تؤطرها أكثر من 50 اتفاقية موقعة بين البلدين سواء بين المؤسستين التشريعيتين أو الحكومتين في كل من الكويت والمغرب.
وأشار في هذا الصدد إلى مساهمة الكويت في المجهود الاستثماري بالمغرب موضحا أن حجم هذا الاستثمار الذي يشمل مجمل القطاعات الزراعية والاقتصادية والخدمات ناهز مليار دولار، مؤكدا أن ذلك يعكس عمق العلاقات بين البلدين والقيادتين الحكيمتين في البلدين.
ودعا إلى تفعيل آليات التعاون بين مجلس الأمة والبرلمان المغربي من خلال وضع أجندة واضحة للاهتمامات المشتركة يعمل الجميع على تنفيذها سواء في المجال التشريعي أو في مجال دعم الاستثمار وتوطيد العلاقات الاقتصادية.
ومن جانبه قال عضو الوفد النائب محمد الحويلة في تصريح مماثل «إن الزيارة التي يقوم بها وفد الصداقة البرلمانية الكويتية للمغرب تأتي من أجل تعزيز التعاون القائم بين بلدينا ولاسيما في المجال البرلماني واستكشاف آفاق جديدة لهذا التعاون».
وأكد حرص الكويت على دعم متطلبات التنمية الاقتصادية بالمغرب إضافة إلى دعم وحدته الترابية في الصحراء المغربية « مثلما أكد ذلك صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في القمة الخليجية المغربية».داعيا ممثلي البرلمان المغربي إلى تبادل الزيارات من أجل توحيد الرؤى وتعزيز العلاقات في مختلف المجالات.
وبدوره أشاد النائب الحميدي السبيعي في كلمة خلال اللقاء بالوفد المغربي بالعلاقات الثنائية بين الكويت والمغرب بقيادة قائدي البلدين، متطلعا إلى مزيد من تنسيق المواقف وتوحيد الرؤى بين النواب البرلمانيين في الدولتين.
ودعا في هذا الصدد إلى تكثيف الزيارات وزيادة اللقاءات بين الوفود البرلمانية بالبلدين، مشيرا إلى دعوة رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم لرئيس مجلس النواب المغربي لزيارة الكويت .
وكان وفد الصداقة البرلمانية السادسة برئاسة النائب عسكر العنزي وعضوية كل من النائبين د.محمد الحويلة والحميدي السبيعي وصل الأربعاء إلى الدار البيضاء في زيارة رسمية للمغرب تصب في إطار الجهود التي يبذلها مجلس الأمة من أجل تعزيز الدبلوماسية البرلمانية وتطوير العلاقات مع برلمانات الدول الشقيقة والصديقة.
من جانب آخر التقى وفد مجموعة الصداقة البرلمانية الأولى برئاسة النائب وليد الطبطبائي وعضوية النائب محمد هايف الخميس كلا على حدة أعضاء لجنتي الشؤون الخارجية وحقوق الإنسان في مجلس النواب الكوسوفي وذلك بمناسبة الزيارة الرسمية التي يقوم بها الوفد الكويتي لكوسوفو.
وقال رئيس الوفد النائب وليد الطبطبائي ان اللقاء مع اعضاء لجنة الشؤون الخارجية تطرق الى جهود الكويت ومواقفها الثابتة تجاه كوسوفو قبل وبعد استقلالها.
وذكر ان اعضاء اللجنة أعربوا عن أملهم في ان يكون هناك دعم من قبل الجانب الكويتي لكوسوفو في عدة قضايا مهمة من بينها الانضمام إلى المنظمات الدولية كاليونيسكو والانتربول الى جانب تحقيق الاستقلال الكامل لاسيما وأن هناك 24 دولة عربية واسلامية لم تعترف بكوسوفو حتى الآن.
وفيما يخص تأشيرات الدخول «الفيزا» قال الطبطبائي ان الجانب الكوسوفي قام بإلغاء التأشيرة عن المواطن الكويتي، داعيا الى تسهيل اجراءات اصدار تأشيرات دخول المواطنين الكوسوفيين الى الكويت والاستفادة من خبرات القوى العاملة لديهم.
من جانبه قال عضو الوفد النائب محمد هايف ان اللقاء مع لجنة حقوق الانسان الكوسوفية بحث العديد من الموضوعات والقضايا التي تطرح عليها وآلية تعامل لجنة حقوق الانسان البرلمانية الكويتية مع مثل تلك الأمور.
وأشار هايف الى ما تواجهه اللجنة من قضايا انسانية تتعلق بالسجون والمفقودين والمرأة والايتام.