جريدة الشاهد اليومية

النصر يُعقّد حسابات الجهراء ... بهدفين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_77_16777215_0___images_1-2018_s1(55).pngكتب سامح فريد:

خطف النصر فوزا ثمينا وقاتلا امام نظيره الجهراء بهدفين مقابل هدف في مباراة درامية شهدت العديد من التقلبات حيث تقدم أولا الجهراء بهدف عبر لاعبه رونالد قبل ان يدرك النصر التعادل عن طريق توريس من ركلة جزاء نفذها بنجاح وفي الوقت الذي لعب فيه النصر بنقص عددي على خلفية طرد لاعبه بندر نايف نجح في تسجيل هدف التقدم على  الجهراء كامل العدد من خلال طلال العجمي وبهذا الفوز يرفع النصر رصيده الى النقطة التاسعة عشرة ليتساوى مع الجهراء وكاظمة في نفس الرصيد ويشعل صراع السباق نحو الهروب من شبح الهبوط لدوري الدرجة الأولى.
بدأت المباراة بشكل حماسي من كلا الفريقين ومحاولات مستمرة  نحو تسجيل هدف مبكر وهو ما أظهر العديد من المساحات سواء في دفاع الجهراء او دفاع النصر مع محاولات مستمرة لاستغلالها  بشكل أو بأخر من قبل المهاجمين.
ومن هجمة منظمة في الجانب الايمن استغل رونالد كرة عرضية مميزة تقدم نحوها  وسبق الدفاع وسدد ببراعة مسجلا هدف التقدم  لفريق الجهراء  وهو ما اشعل المباراة.
حاول النصر أن يرتب صفوفه وينظم أوراقه مرة أخرى من اجل العودة الى المباراة وساعده على ذلك التراجع النسبي للاعبي الجهراء في محاولة  للحفاظ على هدف التقدم الا ان الحكم احتسب ركلة جزاء لمصلحة النصر انبرى لها اللاعب البرازيلي توريس وسجلها بهدوء كبير على يسار الحارس محرزا التعادل ليمر الوقت وتنتهي احداث الشوط الاول عند هذه النتيجة.
وفي الشوط الثاني ظهر كلا الفريقين بشكل اكثر تحفظاً وحاول كل فريق الحفاظ على شباكه خوفاً من تلقي هدفاً قاتلاً وهو ما ترتب عليه انحصار اللعب نسبياً في منطقة وسط الملعب فيما حاول كل مدرب ان ينشط صفوفه ببعض التغيرات.
وتلقى لاعب النصر بندر نايف «كارت أحمر» اعترض عليه المدرب ظاهر العدواني الذي اضطر على اثر هذا الاعتراض لمغادرة الملعب بامر من حكم المباراة.
ولم يتأثر النصر بالنقص العددي ونجح عن طريق كرة بينية مميزة ان يضيف الهدف الثاني عن طريق اللاعب طلال العجمي ببراعة على يسار الحارس ثم طرد الحكم لاعب الجهراء حمود ملفي للحصول على الانذار الثاني ليمر الوقت وتنتهي المباراة بفوز النصر بهدفين مقابل هدف .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث