جريدة الشاهد اليومية

تسديد القروض وفوائدها أم بيع جزء من أسهم الشركة للمساهمين

خياران أساسيان أمام الشركات لتمول نشاطها التجاري... هما الديون وحقوق الملكية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

يحتاج أصحاب الشركات إلى جمع التمويل في سبيل توسيع نشاطهم التجاري وأعمالهم، وهناك خياران أساسيان لجمع الأموال هما الديون وحقوق الملكية.
ويشمل تمويل الديون القائم القروض طويلة الأجل التي تحصل عليها الشركة من البنك ويكون عليها سدادها فيما بعد بالإضافة إلى تحمل الفوائد، في حين أن تمويل حقوق الملكية يكون من خلال بيع أسهم الشركة للمساهمين لجمع التمويل.وسيكون على صاحب الشركة أن يقرر من البداية ما إذا كان يريد تسديد القروض وفوائدها فيما بعد، أم يريد بيع جزء من أسهم الشركة للمساهمين.
- ديون الشركات مثل الديون الشخصية، فلا يمكن للفرد أن يستدين أكثر من قدرته على الدفع في المستقبل.- كذلك لا يجب أن تتجاوز قروض أي شركة أرباحها المتوقعة في المستقبل.
- يمكن تقدير أعباء الديون من خلال حساب نسبة المديونية إلى حقوق الملكية.
- يتم ذلك من خلال قسمة إجمالي الديون على إجمالي حقوق الملكية.
- كلما كان ناتج القسمة أكبر، زادت مديونية الشركة وأصبح تمويل الديون أكثر خطورة في المستقبل.
- ينبغي أن تكون الإيرادات التشغيلية للشركة أكثر من الفوائد المستحقة للديون.
- الشركات التي تزيد فيها مدفوعات الديون عن أرباحها تواجه مشكلات كبيرة، وربما تعلن الإفلاس.
لكل من تمويل الديون وتمويل حقوق الملكية مزايا وعيوب، وفيما يلي جدول يضم مقارنة بين مزايا وعيوب كل منهما.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث