جريدة الشاهد اليومية

وسط غياب الرغبة الشرائية لدى المستثمرين

«بيان»: أداء ضعيف لبورصة الكويت والسيولة تصل لمستويات متدنية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_61_16777215_0___images_1-2018_e2(46).png

قال تقرير شركة بيان للاستثمار ان  بورصة الكويت شهدت خلال الأسبوع الماضي أداءً ضعيفاً وباهتاً دفعها إلى تسجيل خسائر متباينة لمؤشراتها الثلاثة، وجاء ذلك في ظل استمرار ضعف معدلات السيولة النقدية في السوق ووصولها لمستويات متدنية، حيث وصلت قيمة التداول في إحدى جلسات الأسبوع إلى 7.58 ملايين دينارفقط، وهو ثاني أدنى مستوى لها خلال العام الحالي منذ أن بلغت نحو 5.59 ملايين دينارفي الجلسة الأولى من العام. وقد اتسمت تداولات الأسبوع الماضي بالطابع السلبي وغياب الرغبة الشرائية من قبل العديد من المستثمرين، بالإضافة إلى نشاط المضاربات السريعة على بعض الأسهم الصغيرة الخاملة التي كان لها دور واضح في تذبذب أداء المؤشر السعري، فضلاً عن فتور التداولات نسبياً على بعض الأسهم القيادية من جهة، وتعرض البعض الآخر لعمليات جني أرباح من جهة أخرى، وهو ما انعكس على أداء كافة مؤشرات السوق ودفعها إلى إنهاء تعاملات الأسبوع في المنطقة الحمراء. وبلغت نسبة خسائر المؤشر السعري مع نهاية الأسبوع 0.44%، فيما وصلت نسبة الخسارة الأسبوعية للمؤشرين الوزني وكويت 15 إلى 0.95% و0.76% على التوالي.

وأضاف التقرير: يأتي الأداء الضعيف الذي شهدته البورصة خلال الأسبوع المنقضي في ظل عزوف العديد من المتداولين عن الشراء نتيجة عدم ظهور محفزات جديدة تشجعهم على زيادة استثماراتهم في السوق، فضلاً عن حالة الترقب السائدة في البورصة حالياً وانتظار دخول المرحلة الثانية من مشروع تطوير السوق حيز التنفيذ، والتي ستتضمن تقسيم السوق إلى ثلاثة أسواق واستحداث مؤشرات جديدة لقياس أدائه، بالإضافة إلى إعادة تصنيف قطاعات السوق المختلفة وتوزيع الشركات المدرجة عليها بحسب نشاطها التشغيلي، وهو الأمر الذي سيساعد المستثمرين على مقارنة أداء الشركات ذات الأنشطة المتشابهة بشكل شبه دقيق ومن ثم اتخاذ قرارات استثمارية سليمة، مما قد يسهم في زيادة معدلات السيولة النقدية، والتي تعتبر وقود السوق.
وتابع: كما يأتي هذا الأداء أيضاً في ظل ترقب المتداولين لانتهاء الشركات المدرجة من الإفصاح عن نتائجها المالية، خاصة وأن المهلة القانونية المخصصة للإفصاح قد شارفت على الانتهاء، حيث ستنتهي بنهاية الشهر الحالي، ورغم ذلك فإن ما يقرب من نصف الشركات المدرجة في السوق الرسمي لم تفصح بعد عن بياناتها السنوية، إذ وصل عدد الشركات التي أعلنت عن نتائجها المالية عن العام 2017 مع نهاية الأسبوع المنصرم إلى 80 شركة فقط من أصل 156 شركة، محققة ما يقرب من 1.77 مليار دينار أرباحاً صافية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث