جريدة الشاهد اليومية

خلال افتتاح مؤتمر ومعرض الإطفاء والسلامة الخامس

الفريق المكراد: للدور العلمي والأكاديمي أهمية في مواجهة الكوارث التي تهدد الأرواح والممتلكات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_k1(36).pngكتب محسن الهيلم:

افتتح ممثل سمو رئيس مجلس الوزراء نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح مؤتمر ومعرض الإطفاء والسلامة الدولي الخامس مساء أمس بقاعة المها في فندق الريجنسي تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وحضر حفل الافتتاح مدير عام الدفاع المدني السعودي الفريق سليمان العمرو والأمين العام للمنظمة الدولية للحماية المدنية د.فلاديمير كوفشينوف ورئيس مكتب العلوم والتكنولوجيا بمكتب وزير الطوارئ الروسي أليكسي سمير نوف ومجموعة من مديري ادارات الدفاع المدني بدول مجلس التعاون والمملكة الأردنية ومجموعة من السفراء.
وتحدث مدير عام الإدارة العامة للإطفاء الفريق خالد المكراد وقال ان المؤتمر الدولي الخامس للإطفاء والسلامة جاء تحت شعار «الدراسات والبحوث» ليأتي ضمن استراتيجات الإدارة العامة للإطفاء ورؤيتها نحو تسليح العنصر البشري بالعلم والمعرفة، مستنيرين بتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، مشيرا إلى أهمية الدراسات والبحوث للتطور السامي للمعارف التي تساهم بتحديد شكل ومهام الحماية المدنية بالمستقبل.
وأوضح أهمية الدور العلمي والأكاديمي لمواجهة الأزمات والكوارث في ظل المتغيرات التي تهدد الأرواح والممتلكات ، مبينا أن مؤتمر الإطفاء والسلامة الدولي استقطب نخبة من الخبراء والباحثين الأكاديميين وصناع القرار من رجال الإطفاء والحماية المدنية من مختلف الدول العربية والأجنبية ليتولوا ورش العمل ويقدموا محاضراته بهدف تبادل الخبرات وعرض تجاربهم العالمية في مجال الإطفاء والاستجابة للازمات والكوارث وذلك لوضع الحلول والأساليب الفنية والعلمية المتقدمة لاحتياجات العنصر البشري في سلك الإطفاء.
وبيّن أن الشراكة والتكامل بين مختلف الأجهزة المعنية بالدولة للتعامل مع الأزمات والكوارث تقيم الإدارة العامة للإطفاء تمرين شامل 4 مصاحبا للمؤتمر الذي جسد أحد أوجه التعامل والتكامل والتنسيق على أرض الميدان ، مرتكزاً على تفعيل جهود كافة الأجهزة الحكومية وغير الحكومية في رفع كفاءتها للاستجابة للحوادث وقدرتها على احتوائها باقل الخسائر البشرية والمادية.
كما ذكر المكراد التكنولوجيا والمعدات الحديثة بأنها لن تكون بديلاً عن المعرفة وبناء الذات وتنميتها بل هما متلازمان في رجل الإطفاء الاحترافي ، داعياً إلى بذل المزيد من العطاء والجهد حاملين بيدهم شعلة العلم والمعرفة متمنيا أن يخرج هذا المؤتمر بتوصيات ذات أهداف تخدم رجال الإطفاء للقيام بمهامهم الأنسانية لحماية الأرواح والممتلكات.
ومن جانبه تحدث نائب المدير العام لقطاع تنمية الموارد البشرية ورئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر ومعرض الإطفاء والسلامة الدولي الخامس اللواء خالد التركيت بأن المؤتمر يهدف إلى تعزيز وتبادل الدراسات والبحوث العملية في مجالات الإطفاء والمكافحة بشكل عام وإلى تقوية العلاقات والترابط بين العلماء والباحثين وجمع  الخبراء بمجال الإطفاء من جميع أنحاء العالم.
وأوضح التركيت أن المؤتمر سيكون مكثفاً لمدة يومين من ورش علمية والتي تتطرق إلى كثير من الدراسات العلمية المعتمدة من قبل الجهات الأكاديمية بأربعة مجالات وهي المكافحة والوقاية والبحرية وغيرها من الدراسات ، لافتا إلى أن «المعرض» في هذا المؤتمر سيعرض أحدث التطورات والتي تخص مجالات الإطفاء، بالإضافة أنه سيتيح فرص التعارف والتواصل بين المهنيين والأكاديميين الذين قدموا من جميع أنحاء العالم.
وأشاد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح بالجهود الكبيرة التي قامت بها الإدارة العامة للإطفاء على تنظيم المؤتمر ومعرض الإطفاء والسلامة الدولي الخامس.
جاء ذلك في تصريح للصحافين عقب المؤتمر الذي يأتي برعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح تحت عنوان «البحوث والدراسات» بمشاركة  خبراء وباحثين بمجال الإطفاء والمكافحة.
وتقدم بالشكر لرجال الإطفاء قائلاً إنهم محل تقدير وفخر واعتزاز ، فهم يخاطرون بأرواحهم ويضحون بأنفسهم بهدف انقاذ أرواح المواطنين والمقيمين وممتلكاتهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث