جريدة الشاهد اليومية

توزيع %10 على المساهمين والمبيعات 45.5 مليون دينار

6.5 ملايين دينار صافي أرباح تعاونية مشرف العام الماضي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_60_16777215_0___images_1-2018_e2(42).pngأعلن رئيس مجلس إدارة جمعية مشرف التعاونية عبدالرحمن القديري عن تحقيق نتائج غير مسبوقة في تاريخ العمل التعاوني بالكويت وتصدرها من خلال أرباحها الصافية الـتي بلغت 6.5 ملايين دينار لتضع بذلك رقما قياسيا جديدا على مستوى الجمعيات التعاونية منذ تأسيسها، مشيرا إلى أن هذه الإنجازات ستكلل بتوزيع 10% أرباحا على المساهمين.
وأضاف القديري خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في ادارة الجمعية للحديث عن إنجازات العام المالي 2017 أن الجمعية حققت بفضل الله وجهود مجلس الإدارة وثقة المساهمين إنجازات وأرقام قياسية لعام 2017 وتصدّرت القطاع التعاوني من خلال مسيرة حافلة بالفعاليات الناجحة استمرت لمدة 5 سنوات متتالية، وأصبحت محط انتباه وتقدير من وزارة الشؤون ومن المراقبين في القطاعات الحكومية والخاصة والتعاونية.
ولفت إلى أن المركز المالي شهد تطورا بارزا لاسيما في بند صافي الارباح منذ عام 2009 وحتى عام 2017 الذي شهد انطلاقة قوية على كل المستويات وقفزة جديدة في كافة أنشطة الجمعية حيث تمتعت بالنجاح والصدارة على مستوى الجمعيات التعاونية والمحافظة على معدلاتها وارتفاع صافي الأرباح وتحقيق اعلى المبيعات والإيرادات مقارنة بالأعوام الماضية فقد حققت اعلى معدلات الربحية وتقديم الخدمات المتميزة ما يعكس الرؤية الصادقة الواضحة للعمل الجماعي.
وبين القديري أن الجمعية حققت ارتفاعا في المبيعات من 42 الى 45.5 مليون د.ك، الى جانب 32 مهرجاناً بالسوق المركزي خلال 2017، مشيرا إلى أن مجلس الإدارة وضع نصب عينيه هدفا واستطعنا الوصول له من خلال خطة قصيرة المدى مع وضع خطة طويلة المدى ستستمر في إنجازاتها المضيئة بعون الله تعالى حتى سنة 2020، وذلك على الأصعدة الاجتماعية والتسويقية والمالية والإدارية والإنشائية التي كانت عصب أعمال اللجان، في حين كان لدينا فريق متكامل لمصلحة الجمعية والمساهمين، إلى جانب التزامنا بقوانين الوزارة ولوائح الجمعية الداخلية والخطة المرسومة التي نتبعها بانتظام كامل ما أوصلنا لهذا النجاح الكبير.

صالة الافراح
واستغرب القديري من سحب صالة أفراح مشرف التابعة للجمعية والتي تم تنفيذها وتصميمها وبناؤها على نفقة الجمعية مشيرا الى اسفه الشديد من سحبها من قبل وزارة الشؤون بقرار وزاري بسبب ان هناك بعض الصالات خالفت القرارات والنظم المتبعة علما بأن صالة مشرف للافراح لم يطرأ عليها اي مخالفة او شكوى ولذلك قدمنا تظلماً الى وزارة الشؤون ولم يصل الرد على التظلم واتخذنا كافة الاجراءات القانونية لحماية حق الجمعية والمساهمين .وايضا وقف العمل بتكريم الجمعيات المميزة على مستوى الكويت مؤكدا أن ذلك يضع علامات استفهام كونه يساهم في جمود العمل التعاوني ووقف المنافسة الشريفة فيه، في حين أن الجمعية تقوم بدور كبير وجهد جبار لتلبية طلبات المنطقة من خلال تواصلها مع مؤسسات الدولة المختلفة كوزارة الشؤون وإدارة المرور ووزارة الاشغال وهيئة الزراعة وذلك لتلبية متطلبات المنطقة، مؤكدا أن العقبات كبيرة في وجه النجاح، كما أن حجم الروتين كبير من بعض وزارات الدولة وعلى رأسها  البلدية.
وأكد أن ما حققته الجمعية كان  نتاج السياسات التسويقية المستحدثة والتي ارتكزت على أساس علمي  مدروس تمت ترجمته من خلال تنفيذ 32 مهرجانا تسويقيا على مدار العام حيث  تم تخصيص 900 ألف دينار من فائض الأرباح لدعم هذه المهرجانات وذلك بموافقة وزارة الشؤون ما ساهم  في تخفيف العبء عن كاهل المواطنين والمساهمين ورواد الجمعية من خلال لجنة المشتريات، مشيرا إلى أن من ضمن هذه المهرجانات ما تميزت به الجمعية على سائر جمعيات الكويت مثل سلال المساهمين والتي تم تقديمها بسعر رمزي جدا منها سلـــــــة مشـــرف المدرسيـــة وسلـــــــة مشرف الرمضانية وسلة المساهمين الاستهلاكية وسلة البر وسلة الشتاء بأسعار رمزية، مؤكدا أن الجمعية وضعت خطة تسويقية لعام 2018 ستحقق انجازات ونجاحاً اكبر.
وعن الجانب الاستثماري ذكر القديري أنه سيكون هذه السنة بالتوازي مع قرار دعم المشاريع الصغيرة، والتي كان لنا عدد من التحفظات عليه  نظرا لأنه يستهلك من أموال المساهمين التي هي أمانة في أيدينا،  فالدولة لديها صندوق ملياري لدعم هذه المشاريع ونحن نتحفظ على ما يتعلق بأموال المساهمين، وقال: نعم، نحن مع ما ينفع الشباب ولكن دون أن يتعارض مع حقوق وأموال المساهمين، حيث تطالب الجمعية اليوم بأن تصرف من أموال المساهمين مبالغ كبيرة على هذه المشاريع ما يؤدي إ لى حرمانهم منها.
وأضاف أن الجمعية سددت 5% للمحافظة وكنا نأمل ان تكون هذه الاموال لخدمة المنطقة، مشيرا إلى أنه كان لدينا لقاءات مع الوزير السابق د.علي العمير ورئيس الهيئة م. فيصل الحساوي ووضعنا لهما تصوراً كاملاً في إشراف الجمعية على حديقة مشرف وممشى مشرف ومبارك العبدالله وممشى الواحة، ولم يصلنا حتى الآن رد واضح.
واستغرب القديري من قرار وزارة الشؤون بخصوص الكارد الموحد الذي لم يلب الطموح ويحتاج إلى دراسة أكثر ويؤثر على الموظفين ويعتبر طارداً للمواطنين من بيئة العمل التعاوني، وقال: ليس من المعقول أن تعامل الجمعيات التعاونية بمسطرة واحدة، فهناك قرارات تصدر عن الشؤون فيها ظلم على الجمعيات المميزة، متمنيا تعديل موضوع الكادر والرواتب وأن تصبح البيئة التعاونية جاذبة للكوادر الوطنية بدل أن تكون طاردة لها.
كما طالب القديري بإعادة النظر في قرار الوزارة بخصوص أوجه صرف بند المعونة الاجتماعية، فجمعية مشرف من الجمعيات التي تعدت 16 ألف مساهم تغطي الجمعية خدماتهم وأرباحهم، ونتمنى أن نتحرك بالأرباح لمصلحة المساهمين، حيث أصبحت الميزانية متضخمة بدون صرف.
واضاف : لقد حرص مجلس الادارة  على وضع خطة متوسطة المدى لمدة خمس سنوات  يظهر مردودها في نتائج السنوات المقبلة للجمعية حتى تكمل مسيرتها في التطوير والارتقاء بالمشاريع الاستيراتيجية والخدمات وتجديد البنية التحتية لأفرع وأسواق الجمعية بشكل عام وبكل تفاؤل واستبشار نأمل أن ينال ما قدمناه من أعمال رضا المساهمين وأبناء المنطقة الكرام ما يزيدنا عزما وتفاعلا لإنجاز كل المتطلبات التي تحتاجها المنطقة ونحن بقدر ما نفخر بهذا النجاح بقدر ما ندرك أن الطريق ما زال طويلا وأن انجازاتنا لم ترق إلى طموحاتنا وآمالنا إلا أنه لم يسبق لأي جمعية تعاونية أن خطت بثقة ووضوح مثلما أصبحت تعاونية مشرف، ونتوسم بكل ثقة أن القادم سيكون أكثر نجاحا وأكثر تطلعا لخدمة المنطقة وأبنائها.
وعن إنجازات الجمعية الإنشائية، ذكر القديري أنه ونتاجاً للجهد المتواصل والحرص الدائم على إقامة المشروعات الخدمية والهادفة إلى تقديم خدمات متنوعة لأهالي منطقة مشرف فقد شهد عام 2017   افتتاح العديد من المشروعات الهادفة إلى خدمة أبناء منطقة مشرف وضاحية مبارك العبدالله.
وعلى الصعيد الاجتماعي ذكر القديري أن مجلس الإدارة واصل جهده في تقديم الخدمات والأنشطة الاجتماعية الهادفة إلى تميز مساهم جمعية مشرف التعاونية في تنوع وتميز الخدمات المقدمة له  ومنها الخدمات الترفيهية والدينية والثقافية بالإضافة إلى دعمه المتواصل لمراكز الخدمات بالمنطقة ومنها مدارس المنطقة على كافة مستوياتها، ومركز مشرف الصحي الذي تم تجديده بالكامل  ومركز الزيد الصحي في غرب مشرف. وأضاف أنه تم دعم وتفعيل مسيرة العمل الخيري بدفع زكاة المال لبيت الزكاة إضافة إلى التنسيق المستمر مع الهيئة العامة للزراعة لتطوير حديقة وممشى مشرف وضاحية مبارك العبد الله، مع توفير أجهزة سحب نقدي ATM بالتعاون مع بيت التمويل الكويتي بالسوق المركزي وسوق ضاحية مبارك العبدالله، كذلك تفعيل الاتفاقية المبرمة بين اتحاد الجمعيات التعاونية والهيئة العامة للبيئة والخاصة باستخدام أكياس تعبئة صديقة للبيئة.
وعن الأنشطة الترفيهية ذكر القديري أن الجمعية نظمت مخيم مشرف الربيعي بالتعاون مع احد المنظمين في دورته لهذا العام بحجز مخيم لمساهمي جمعية مشرف لمدة 3 ايام خلال شهر فبراير تزامناً مع الاحتفالات بالعيد الوطني وعيد التحرير، وحرصت على أن يأخذ المخيم طابعاً مهرجانياً على مستوى المناسبتين العزيزتين  واشتمل المخيم على فقرات وطنية و ثقافية وتراثية، في حين قامت الجمعية بتزيين المنطقة احتفالا بالعيد الوطني وعيد التحرير من خلال تزيين مرافق الجمعية والطرق الرئيسية ومعالم المنطقة وذلك بالتعاون مع شركات متخصصة ورائدة في ذلك المجال علاوة على الكثير من الأنشطة الأخرى مثل تنظيم بطولة مشرف لكرة القدم، كذلك تنظيم ماراثون مشرف، وأيضا دعم بطولة كرة القدم في نادي اليرموك الرياضي في مشرف، وبطولة البولينغ وغيرها العديد من الانشطة التعليمية والتوعوية التي قامت الجمعية بها.
واستطرد القديري أن الجمعية نظمت حملة التبرع بالدم، وكذلك  أقامت الجمعية حفل القرقيعان السنوي لأبناء المنطقة والمساهمين، حيث تم إعداد برنامج متميز استمتع فيه الجميع بالحفل الذي تخللته فقرات تراثية ومسابقات وأنشطة ترفيهية، التي تحمل المرح والمتعة للأطفال في هذه المناسبة التراثية إلى جانب تنظيم معرض بنت الديره الرمضاني - الأسرة الكويتية - السنوي للمستلزمات الأسرية والاستهلاكية والأشغال اليدوية بمشاركة الأسر المنتجة التي تعرض أعمالها وابداعاتها اليدوية في صالة سوق ضاحية مبارك العبدالله.
وذكر القديري عددا من البرامج والخدمات المتنوعة التي نظمتها الجمعية ومنها مسابقة لحفظ القرآن الكريم وترتيله وذلك في مسجد البشر لعدد 3 فئات من مختلف الأعمار لمساهمي المنطقة خلال شهر رمضان، وإحياء العشر الأواخر من شهر رمضان وتوفير المستلزمات لجميع المساجد، ودعم جمعيات النفع العام ومراكز الخدمات في منطقتي مشرف وضاحية مبارك العبدالله، واستكمال مشروع صبغ وتجميل مباني محولات الكهرباء في مشرف وضاحية مبارك العبدالله.
وتابع أنه تم أيضا توفير مستلزمات واجبات العزاء في منطقة مشرف وضاحية مبارك العبد الله، وتوفير الاحتياجات الخاصة بكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، والاهتمام بديوانية مشرف وتوفير احتياجاتها وصيانتها، وعمل مسابقة دينية خلال شهر رمضان لمساهمي المنطقة، وتنظيم  دروس التقوية لطلبة الدور الثاني، واصدار التقويم السنوي.. الرزنامة، وعمل مشروع إفطار الصائم، ورعاية يوم الطفل العالمي.  وأوضح القديري : لقد انتهى العام وكان مليئاً بالانجازات التي تحققت وما زلنا نطمح الى الأفضل ومن نجاح إلى نجاح وبكل تواضع تجاوزنا التوقعات في زمن قياسي بتحقيق أعلى المبيعات والأرباح بالاضافة الى اعلى معدلات للسيولة، وقد تحقق ذلك بفضل العطاء المثمر والجهد البناء من مجلس  الإدارة والإدارة التنفيذية وما بذلوه من تفان في خدمة جمعية مشرف وتميزها وريادتها، وقد أثبتنا للجميع أن العمل بروح الفريق الواحد حقق استراتيجية النجاح حيث سعى مجلس الإدارة إلى تهيئة السبل والاجتهاد في العمل للتميز الذي انعكس على مستوى النتائج المالية والإدارية وندعو الله أن يستمر هذا النجاح والانجاز لتحقيق أفضل النتائج.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث