جريدة الشاهد اليومية

أكد أن الجهاز الحكومي يحتاج إلى «نفضة» وتطهير من الفاسدين

الدوسري: تراجع الكويت في مؤشر الشفافية يعكس حجم الفساد بالدولة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_b2(33).pngأكد النائب ناصر الدوسري ان تراجع الكويت في مؤشر مدركات الفساد لعام 2017، الصادر عن منظمة الشفافية الدولية في برلين، لتحل في المركز الـ85 دولياً، بعدما كان ترتيبها الـ75 في العام السابق عليه يعكس حجم الفساد المستشري في مفاصل الدولة، ويجب ان يقوم الجميع بمسؤولياته برلمانا وحكومة لمواجهته.
وقال الدوسري ان حلول الكويت في مراكز متأخرة وتقدمها للخلف في محاربة الفساد ليس مستغربا، فالواقع المرير يؤكد تراجعها على كافة الاصعدة، ويحتاج الجهاز الحكومي الى نفضة وتطهير من الفاسدين والمفسدين.
وشدد على ضرورة ان تعمل الحكومة من الآن بهدف تحسين مستواها والخروج من مربع الاقل من المتوسط الذي وضعت نفسها فيه، وعليها ان تعي ان قياس مؤشر الفساد مرتبط بتقلص مساحة المجتمع المدني، وأن هناك روابط وثيقة بين الفساد وعدم حرية الصحافة، كاشفاً أن البلدان التي تتضمن أدنى درجات حماية الصحافة والصحافيين والمنظمات غير الحكومية تمثل أسوأ معدلات الفساد. وطالب الدوسري الحكومة بضرورة تنفيذ توصيات منظمة الشفافية ببذل المزيد من الجهد لتشجيع حرية التعبير وتعزيز وسائل الإعلام المستقلة والمعارضة السياسية وإشراك المجتمع المدني بشكل منفتح.
وتابع الدوسري: على مجلس الامة كذلك القيام بمسؤولياته عبر اقرار قانون تعارض المصالح، خلال الجلسة المقبلة، خاصة انه من القوانين المهمة التي تسد الفراغ التشريعي الذي تسبب في حفظ قضية الايداعات المليونية.