جريدة الشاهد اليومية

أكدوا على أهمية الأعياد الوطنية في العمل على نهضة الكويت

نواب: وحدتنا الوطنية حافز للبناء والتنمية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_150_16777215_0___images_1-2018_b2(32).pngواصل النواب تقديم التهاني إلى  سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد والشعب الكويتي قاطبة والمقيمين والزائرين للكويت بمناسبة الأعياد الوطنية.
وأكدوا أن الأعياد الوطنية تأتي في ظل نعمة الأمن والأمان التي تتمتع بها البلاد وتماسك الشعب الكويتي وولائه المطلق لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد مشيدين بالمبادرتين الساميتين لصاحب السمو أمير البلاد بسداد ديون الغارمين وكذلك اليتامى على نفقة سموه الخاصة.
وبدوره هنأ النائب فراج العربيد القيادة السياسية ممثلة بصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد بمناسبة العيد الوطني السابع والخمسين وعيد التحرير السابع والعشرين. 
وقال إننا نستذكر هاتين المناسبتين العزيزتين على قلب كل كويتي ومقيم على هذه الأرض الطيبة، ولايغيب عن أذهاننا ذلك المشهد الشامخ عندما رفعت بيديك الكريمتين علم الكويت أمام مبنى الأمم المتحدة لتدشن عهد الإستقلال والحرية والديمقراطية لهذا الوطن الصغير في مساحته الكبير في أفعاله.
وأضاف «كما لايغيب عن عيوننا مشهد تحرير الكويت عام 1991 من القرن الماضي من دنس الاحتلال» . 
وبارك العربيد للشعب الكويتي الكريم ولرئيس وأعضاء مجلس الأمة وللحكومة رئيساً ووزراء على الأعياد الوطنية، داعياً الله العلي العظيم أن يديم على الكويت نعمة الأمن والأمان وأن يصبح وطننا في مصاف الدول الحضارية المتقدمة دائماً وأبداً تحت راية سمو أمير البلاد المفدى.
بدوره قال النائب أسامة الشاهين إن الأعياد الوطنية هذا العام ازدانت بمكرمات أميرية سامية تمثلت في سداد مديونيات المحبوسين على نفقة سموه، وكذلك مكرمة سموه المجزية للأيتام، متوجها لصاحب السمو بخالص الشكر والتقدير على هذه المكرمات.
ومن جهته أعرب النائب خالد العتيبي عن بالغ فخره واعتزازه بهذه المناسبة الوطنية العزيزة على القلوب رافعا أسمى آيات التهاني والتبريكات لدولة الكويت قيادة وحكومة وشعباً.
وأكد أن ترابط الشعب الكويتي بأطيافه كافة في المناسبات السعيدة التي مرت على البلاد بداية من تولي صاحب السمو أمير البلاد مقاليد الحكم وتولي سمو ولي العهد ولاية العهد و ذكرى الاستقلال وملحمة التحرير تؤكد تماسك الشعب الكويتي وولائه المطلق لقائده صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.
وقال العتيبي إن هذه الذكرى تجعلنا جميعاً نتراص في خندق واحد متلاحمين متراصين من أجل المحافظة على الكويت، وتجعلنا نلتف حول قيادتنا السياسية الحكيمة من أجل مواصلة مسيرة التنمية والتعمير أن تشكل لنا حافزاً وباعثاً كبيرا على التفاني والمشاركة في مواصلة بناء نهضة الكويت من أجل الأجيال القادمة.
وشدد على ضرورة استذكار شهداء الكويت الابرار رحمهم الله، الذين قدموا دماءهم وأرواحهم دفاعا عن تراب هذا الوطن وسجلوا أروع البطولات، وسقوا تراب الكويت بدمائهم الطاهرة.
وثمن العتيبي دور الدول الشقيقة والصديقة ووقوفها المشرف بجانب الكويت في محنتها إبان الغزو العراقي الغاشم وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودول الخليج كافة.
وأكد على ضرورة استخلاص العبر والدروس من هذه التجربة المريرة، مضيفا أن الشعب الكويتي الأبي وقف صفا واحدا رافضا القهر والاستسلام متحملا مختلف أنواع البطش والقسوة والحرمان من أجل تحرير الكويت، وتجسدت مقاومة الاحتلال في أروع صورها.
وشدد العتيبي على ضرورة استرجاع هذه المعاني في وقتنا الحالي من أجل مواجهة التحديات الخارجية والاقليمية.
وأشار إلى أنه في هذه المرة تحتفل البلاد بأكثر من مناسبة وهي الأعياد الوطنية والمبادرتين الساميتين لصاحب السمو أمير البلاد بسداد ديون الغارمين وكذلك اليتامى على نفقة سموه الخاصة.
وأكد العتيبي أن تلك المبادرات لا تصدر إلا عن قائد إنساني عظيم ولفتة أبوية كريمة من لدن سمو أمير البلاد.
ودعا الى تعاون الجميع من أجل الكويت التي لا تحتمل المزيد من الصراعات وأن نقف جميعاً صفاً واحداً من أجل الكويت بعيداً عن المصالح الشخصية ولتكن تضحياتنا من أجلها.
وتمنى العتيبي من الله العلي القدير أن يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه، تحت ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد وولي عهده الأمين، وأن يحفظ بلادنا العربية والإسلامية من كل شر.
بدوره هنأ النائب د. وليد الطبطبائي الشعب الكويتي بمناسبة الاعياد الوطنية وذكرى الإستقلال والتحرير، مشيرا إلى أن هذه الاحتفالات صادفت خروج المحكومين بقضية دخول المجلس ما زاد من فرحة الشعب الكويتي.
وبارك النائب د. جمعان الحربش للقيادة السياسية وأبناء الشعب الكويتي على نعمة التحرير، مبينا أن فرحة الشعب الكويتي ومشاعر أبنائه تجلت في هذه الأيام مع خروج المحكومين على خلفية قضية دخول المجلس.
إلى ذلك قال النائب رياض العدساني: نحمد الله تعالى على نعمة الأمن والأمان والإستقرار، سائلا الله تعالى ان يديمها على بلدنا الغالي الكويت وأن يحفظ سمو الأمير و ولي عهده الأمين والشعب الكويتي الكريم.
وأضاف كون الكويت تعرضت لإحتلال ظالم، وكافة أنواع الغدر والجرائم الدموية أيام الغزو العراقي الغاشم فقد عانت وتحس بمعاناة يتعرض لنفس الظلم، مضيفا لذا لم تتهاون يوما في نشر السلام والخير فهي بلد الصداقة والسلام، إذ نجد  ان الكويت قد  قدمت قرار الهدنة في سوريا والهدف هو رفع الظلم عن الأبرياء ودعم القضايا الإنسانية.
وأشاد العدساني بالموقف الإنساني لدولة الكويت والذي أقره ​مجلس الأمن الدولي​ بالإجماع مشروع قرار مقدم من الكويت والسويد وذلك في فرض هدنة بسوريا​ لمدة ثلاثين يوماً.
وأضاف ان دولة الكويت دائما تسعى وراء الخير ونشر السلام وحقن الدماء موضحا أن القرار جاء بوقف اطلاق النار لتسيير المرور بالجانب الأمني والطبي والإنساني لرفع المعاناة والظلم عن الأبرياء في سوريا.
وأكد العدساني أن الأمر لم يقتصر عند هذا الحد وإنما أبعد من ذلك، مشيرا إلى مساهمات أخرى ومنها بيت الزكاة في دفعته الأولى من المساعدات والتي وصلت إلى المحاصرين في الغوطة، مؤكدا ان تلك الجهود لها اثر طيب في تخفيف العبء عن الشعب السوري وبالأخص الأطفال.
وتمنى العدساني من المولى عز وجل ان يوفق دولة الكويت في كل مساعي الخير ويكلل هذه الجهود الطيبة بالنجاح.
من جانبه قال النائب صلاح خورشيد ‏نستذكر اليوم وفي هذه المناسبة الغالية على قلوبنا الدروس والعبر من كفاح أجدادنا وأباءنا في سبيل نهضة الكويت، والتضحيات التي قدمها الشهداء من أجل حرية وتحرير هذا الوطن من براثن الغزاة، اللَّهُمَّ ارحم شهداءَنا الأبرار في أعلى العِلِّيِّين، واحفظ الكويتَ وشعبها من كل مكروه.
من جانبه قال النائب يوسف الفضالة ‏ «كل عام و الكويت بألف خير ، اسأل الله ان يحفظ هذا البلد و أهله الطيبيين من كل مكروه و أن يديمة علينا دار أمن و أمان، هذه المناسبة السعيدة  تمر علينا كل عام بفضل من الله و بجهود مجاميع كثيرة ليسوا مع عوائلهم بل  متواجدين في أعمالهم الان لتمر هذه الذكرى بكل سرور فشكرا لكم».
بدوره قال النائب عودة الرويعي الكويت في زينتها وحلتها الوطنية الراسخة. ولا مكان بيننا إلا لمن يحبها ويعتز بكيانها وووجودها. كل عام ووطني الكويت بخير أميرا وحكومة شعباً.
من جهته قال النائب عبد الكريم الكندري ‏ونحن نعيش في هذه الأجواء الاحتفالية يجب علينا أن نتوجه بالشكر والامتنان لكل من ترك بيته وأهله بهذه الإجازة لنسعد نحن بأوقاتنا بأمن وأمان .
‏واضاف تحية لوزارة الداخلية وللاطفاء وللطواقم الطبية وللعاملين بمحطات الكهرباء والماء ولكل من يعمل في هذه الأيام في أي قطاع بالدولة فشكراً لكم.
قال النائب علي الدقباسي لن ننسى الموقف السعودي البطل ولا مواقف البحرين وقطر والامارات وعمان والدول العربية التي وقفت بجوارنا.
واضاف: في المقابل كان هناك أشقاء وقفوا مع الظلم طمعا في اغراءات الظالم لهم وشعوبهم بريئة من مواقفهم المخزية, وتابع لك الحمد يارب على نعمك التي لا تعد ولا تحصى ولك الشكر بلا حدود على نعمة الكويت والاستقلال والتحرير».
واعرب النائب سعدون العتيبي عن اسمى آيات التهاني والتبريكات لصحاب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد وسمو ولي عهده الشيخ نواف الاحمد والى الشعب الكويتي الكريم بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 57 للعيد الوطني والذكرى الـ 27 لعيد التحرير متمنياً من الله عز وجل ان ينعم على حضرة صاحب السمو وسمو ولي العهد بموفور الصحة ودوام العافية لمواصلة قيادة مسيرة الخير والعطاء للوطن العزيز وتحقيق المزيد مما ينشده الوطن من نماء ونهضة وازدهار في ظل القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد.
واضاف حماد: اننا في تلك الذكرى الطيبة نستعيد امجاد التاريخ ونستحضر السيرة العطرة لشهدائنا الابرار وما قدموه من تضحيات جليلة للوطن العزيز ضارعا إلى المولى عز وجل ان يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء.