جريدة الشاهد اليومية

«الملاكمة» أفضل وسيلة للخروج من الفقر في تايلند

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_66_16777215_0___images_1-2018_ls8(5).pngتتصاعد الهتافات حين يتبادل صبيان اللكمات في حلبة ملاكمة في إقليم بوريرام في شمال شرق تايلند.
وأعلن اسم الفائز الذي سيطر على خمس جولات وهو نانتاوات برومسود «11 عاما» المعروف باسم شهرة في أوساط الملاكمة «ساكساندي الكبير جداً».
وكسب ثلاثة آلاف بات «94.3 دولاراً» لفوزه في المسابقة ويحصل على 1500 بات «47.17 دولاراً» عن كل مباراة يشارك فيها.
وهو واحد من عشرة لاعبين تبلغ أعمارهم 15 عاما أو أقل في منطقة ساتوك حيث يوجد في كل قرية تقريباً معسكر للملاكمة.
ويتزايد انتشار الملاكمة التايلندية في الخارج أيضا لكنها في تايلند تعتبر وسيلة للخروج من الفقر فالذين يتقدمون في اللعبة يحصلون على أموال كثيرة.
لكن مع تزايد إقبال الأطفال التايلنديين على اللعبة يحذر الأطباء والهيئات المدافعة عن حقوق الطفل من أن هذه الرياضة تسبب مشكلات صحية مزمنة مثل الاضطراب العصبي.
وقالت جيرابورن لواثاماتاس طبيبة الأمراض العصبية ومديرة مركز التصوير التشخيصي المتطور في تايلند إن دراسة استغرقت خمس سنوات أجرتها أظهرت أنماطا من تلف في المخ وفقدان الذاكرة بين صغار لاعبي الملاكمة بالمقارنة بنظرائهم غير الممارسين لهذه الرياضة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث