جريدة الشاهد اليومية

المناخ العام في السوق لا يزال إيجابياً لدى قطاع كبير من المتداولين

عمليات جني الأرباح تهبط بمؤشرات البورصة بعد سلسلة من الارتفاعات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_E1(2).pngأنهت بورصة الكويت جلسة تعاملاتها أمس على انخفاض مؤشرها السعري 21.2 نقطة ليصل إلى مستوى 6603.2 نقاط بنسبة انخفاض بلغت 0.32%.
في المقابل انخفض المؤشر الوزني ليخسر 1.1 نقطة ليصل إلى 418 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.25% كما انخفض مؤشر «كويت 15» 4.04 نقاط ليصل إلى 966.5 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.42%.
وشهدت الجلسة تداول 117.6 مليون سهم تمت عبر 4154 صفقة نقدية بقيمة 13.6 مليون دينار كويتي «نحو 45.2 مليون دولار اميركي».
وتابع المتعاملون إعلان إتمام عملية نقل ملكية لشخص مطلع على أسهم بيت التمويل الكويتي «بيتك» علاوة على إفصاح من شركة «دانة الصفاة» الغذائية بشأن تخفيض رأسمالها.
كما تابع المتعاملون النتائج المالية للربع الأخير من 2017 لثمانية صناديق استثمارية تابعة لشركة المركز المالي الكويتي علاوة على إعلان عن استقالة المدير المالي لشركة «التسهيلات التجارية».
وكانت شركات «تمكين» و«قيوين ا» و«بوبيان د ق» و«عربي قابضة» و«كامكو» الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم «لوجستيك» و«الرابطة» و«خليج ب» و«الاثمار» و«المستثمرون» الأكثر تداولا من حيث الكمية.
واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها «كميفك» و«أسمنت ابيض» و«لوجستيك» و«أصول» و«السورية» في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 43 شركة وانخفاض أسهم 68 أخرى في حين كانت هناك 15 شركة ثابتة من إجمالي 126 شركة تمت المتاجرة بها.
واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم «كويت 15» على 14.6 مليون سهم تمت عبر 651 صفقة نقدية بقيمة 6.6 ملايين دينار «نحو 21.7 مليون دولار».
وأنهت المؤشرات جلسة أمس متراجعة بشكل جماعي للجلسة الثانية على التوالي وسط عمليات جني أرباح التي بدأت منذ أول أمس وطالت غالبية الأسهم المُدرجة بالبورصة.
وهبط المؤشر السعري للبورصة 0.32% عند الإغلاق، متدنياً إلى النقطة 6603.3 خاسراً 21.23 نقطة، كما تراجع المؤشران الوزني وكويت 15 بنسبة 0.25% و 0.42% على الترتيب.
وقال رائد دياب نائب رئيس قسم بحوث الاستثمار في «كامكو»: «ليس من المستغرب رؤية بعض التراجعات في السوق نتيجة جني الأرباح بعد الصعود القوي الذي لاحظناه في الفترة الماضية».
وأضاف أن المناخ العام بالسوق لا يزال إيجابياً لدى قطاع كبير من المتداولين وذلك بعد تقسيم البورصة إلى 3 أسواق وترقب إطلاق أدوات استثمارية جديدة في المرحلة المقبلة كالبيع على المكشوف.
وفيما يخص نتائج الشركة المُدرجة بالبورصة في العام الماضي، أوضح دياب أنه «مهمة» بعد أن حققت أرقاماً إيجابية عن فترة التسعة أشهر الأولى من العام 2017 لاسيما قطاع البنوك.
فنياً، قال دياب: «يبدو التراجع الأخير للمؤشر السعري صحياً لغرض التصحيح الفني بعد اقتراب المؤشر من حاجز المقاومة عند 6660 نقطة، حيث من المهم اجتيازه إلى الأعلى للتأكيد على استهداف مستوى 6700 نقطة قبل 6740 نقطة».
وأضاف: «قد نرى المزيد من الضعف في الفترة القصيرة القادمة لكن من غير المرجح أن يكون حاداً حيث إن خسارة المؤشر السعري لخط الدعم الواقع عند النقطة 6500 قد يستهدف مستويات 6440 نقطة».
وتراجعت مؤشرات 6 قطاعات أمس يتصدرها الصناعة بنحو 1.3%، بضغط من هبوط عدة أسهم بالقطاع يتقمها أسمنت أبيض بنسبة 11.4%، بالإضافة إلى تراجع أسهم مجموعة الرابطة.
في المقابل، ارتفع قطاعا العقارات والسلع الاستهلاكية فقط أمس، بنسب بلغت 1.04% للأول، و0.16% للثاني.
وتصدر سهم كميفك تراجعات أمس بنحو 19.8%، فيما جاء سهم تمكين - المُدرج بالسوق الموازي - على رأس الارتفاعات بنسبة 15.21%.
وتقلصت سيولة البورصة أمس 7.7% إلى 13.64 مليون دينار مقابل 14.77 مليون دينار بالأمس، كما تراجعت أحجام التداول 16.4% إلى 117.67 مليون سهم مقابل 140.69 مليون سهم بالثلاثاء الماضي .
وحقق سهم بنك الخليج أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 1.9 مليون دينار مُستقراً عند سعر 238 فلساً، فيما تصدر سهم لوجستيك نشاط الكميات بنحو 14.2 مليون سهم متراجعاً بقرابة 12%.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث