جريدة الشاهد اليومية

الحملي والعلي أول من دعمني

شملان النصار: أحضِّر لمفاجأة من العيار الثقيل مع مركز عبدالحسين عبدالرضا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_64_16777215_0___images_12-2017_F2(3).pngحاورته آلاء الوزان:

مخرج شاب ابن فنان اثبت جدارته من خلال عدة مسرحيات شارك بها ومنذ طفولته يهوى الفن ويدين بالفضل للفنان والمخرج محمد الحملي والمخرج علي العلي وقال إنهما أول من دعمني في مسيرتي الفنية، انه شملان النصار الذي التقته «الشاهد» في حوار هنا تفاصيله:
• برز اسمك مؤخراً بعد إخراجك لمسرحية الأطفال «صندوق ألعابي» فمن هو شملان النصار؟
- في طفولتي كنت اطلب من ابي عدم الذهاب الى اي مكان سوى المسرح حتى في العطل الرسمية والاجازات فتربيت وتأثرت بنهج المسرح الاكاديمي من خلال بروفات والدي المخرج هاني النصار. وبعده انطلقت بعالم المسرح ومن خلال تجاربي مع فرقة تياترو والتجارب الاخرى علمت أنه حان الوقت لخوض تجربة الاخراج المسرحي من خلال اول مولود في مهرجان الطفل والحمد لله كانت نقطة الانطلاق الفعلية في خط جديد بعيد عن والدي.
•  كيف عرف المسرح طريقه إليك؟
- عن طريق والدي هاني النصار المخرج المسرحي الأستاذ في المعهد العالي للفنون المسرحية ومن خلال تجربتي الأولى في مهرجان الشباب 2011 للمخرج مبارك المانع.
• كونك ابن المخرج المسرحي هاني النصار،
ما مدى تأثرك بمدرسة والدك؟
- تأثري بالمدرسة كوني اشتغلت بالمسرحية مدرسا وممثلا ومساعد مخرج وبعض افكار الاعمال وكان يسمع مني كثيراً سواء اختيارنا للنص او الممثلين وطاقم العمل، تأثر طالب يعشق مدرسته فهي مرجعي الاساسي والفكري اما على صعيد الاخراج فبنيت لنفسي خطا بعيدا عن والدي كون اول تجربة كانت في مسرح الطفل وفي يوم من الأيام سنخوض المنافسة في مهرجان واحد لكي يتحقق حلمه.
• نالت مسرحية «صندوق ألعابي» جائزة أفضل عرض متكامل في مهرجان الطفل وأعيد عرضها مرتين في مهرجان الطفل والناشئة فما وقع هذا عليك؟
- دفعني إلى ان اقدم شيئا اضخم واختيار الافضل دائماً وانا امام تحد في كل عمل لأني لم اتوقع ان احصل على الجائزة لكن عندما انتهيت من العرض الاول وتلقيت ردود الفعل من الجميع توقعت ان احصدها وبقوة.
• فرقة تياترو حاضرة بقوة خلال هذا العام سواء في الافتتاحات أو المهرجانات ، حدثنا عن انجازات الفرقة لعام 2017؟ وما جديدها في 2018؟
- فرقة تياترو تعتبر من اهم الفرق الخاصة على صعيد المهرجانات الدولية والمحلية وجاءت الفكرة ان تنطلق من خلال الجهات الخاصة ووزارات الدولة في ثلاث سنوات متتالية وترقبوا فرقة تياترو في المسرح الجماهيري في القريب العاجل وهناك مسؤولية ثقيلة علينا يقوم بمساعدتي  فيها  الفنان عبدالعزيز النصار  وتياترو الان في افضل حالة والاقبال عليها كبير.
• بعد تجربتك الاولى ونجاحك وفوزك بتمثيل الكويت وانت في عمر صغير وتحملك قيادة الفرقة بشكل لائق هل الشباب المسرحي اليوم قادر على مواصلة النجاحات؟
- نعم  في المسرح الجماهيري هناك اعمال وشركات تساهم في رفع شأن الفن الكويتي من خلال اضخم الاعمال التي تقدم للمشاهد فهناك منتجون شباب  كالمنتج محمد المسلم  والمخرج عبدالله عباس  والكاتب عثمان الشطي وهم يبهرونني في اختيار اعمالهم المسرحية وهناك جملة دائماً ارددها وهي «ان لم تثق بنفسك لن تكون لك حياة».
• هل من مشاريع قادمة؟
- سأشارك كمخرج منفذ في موسم فبراير في المسرح الجماهيري في مسرحية «احلام الشوارع» تأليف عثمان الشطي ومن اخراج عبدالعزيز صفر وسينوغرافيا فاطمة القامس وألحان المسرحية لعبدالعزيز لويس وباقي تفاصيل العمل حين يأتي موعدها وتم توقيعي مع مركز الفنون «مركز عبدالحسين عبدالرضا» على فكرة العمل كمخرج منفذ في عيد الفطر 2018 من خلال انتاجهم لمسرح الطفل بعد انقطاع 23 سنة عن انتاج مسرح الطفل وتاريخ الشركة يشهد بتقديم اروع الاعمال المسرحية منها ليلى والذيب وعلاء الدين. 
وهناك عدة نصوص وافكار وعدة جهات تم الاتفاق معها وسأقوم بتنفيذها بعدة مناسبات، ومهرجان الشباب القادم سيكون ارتكازي كمخرج، وبالنهاية اشكر من علمني فنون مسرح الحياة والدي هاني النصار علماً بأنني أميل إلى الإخراج أكثر من التمثيل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث