جريدة الشاهد اليومية

مسؤولون كويتيون يؤكدون أهمية معرض الصناعات في دعم رؤية (كويت جديدة 2035)

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_12-2017_8f43bd80-45c3-4bc7-9601-70a1147db02c.JPGأكد مسؤولون كويتيون أهمية معرض الصناعات والبناء السابع المتخصص في البناء والتشييد والديكور الذي انطلق اليوم الاثنين في دعم خطة التنمية والتوجه نحو مستقبل مزدهر ومستدام ضمن رؤية (كويت جديدة 2035).
وأضاف هؤلاء المسؤولون في تصريحات للصحفيين عقب افتتاح معرض الصناعات والبناء السابع أن المعرض يساهم في دعم المنتج المحلي بغية المنافسة من حيث الجودة والأسعار وعرض كافة الفرص الاستثمارية.
من جانبه قال المدير العام للمؤسسة العامة للرعاية السكنية الكويتية بدر الوقيان إن جميع الجهات الحكومية تشجع وتدعم الصناعات والمواد المحلية من خلال اعطاءها الأفضلية والأولوية في مشترياتها تنفيذا لقانون المناقصات العامة.
وأضاف أن المواد والصناعات المحلية يتم استخدامها في المشاريع الحكومية في الدولة مؤكدا أنها اثبتت جودتها من خلال الفحوصات المختبرية ومطابقتها للمواصفات القياسية العالمية.
وأوضح أن (السكنية) وجهت مصانع مواد البناء إلى بزيادة طاقتها الانتاجية بغية استيعاب احتياجات السوق المحلية خاصة "أننا بدأنا في إعطاء المواطنين اذونات البناء لنحو 7600 قسيمة في مشروع توسعة الوفرة ومشروع غرب عبدالله المبارك التي تتجاوز تكلفتهما نحو 760 مليون دينار كويتي (نحو 4ر2 مليار دولار أمريكي).
من جهته أكد المدير العام لبنك الائتمان الكويتي صلاح المضف أن معرض الصناعات والبناء يلعب دورا كبيرا في دعم وبناء المساكن الكويتية ويعد فرصة جيدة للتعرف على آخر التطورات في مجال البناء والمنتجات الوطنية.
وأضاف المضف أن بنك الإئتمان يلعب دورا رئيسيا في تمويل المشاريع من خلال تمويل لمواطنين بالقروض العقارية مشيدا بدور (السكنية) في دعم القضية الاسكانية عبر توزيعاتها الأخيرة.
وأفاد أن تلك القسائم الكبيرة الموزعة في البلاد أخيرا تحتاج إلى "تمويل كبير" لافتا إلى أن البنك يعكف على إعداد دراسة لتمكنه من استمراريته في التمويل العقاري للمواطنين.
من جهتها أكدت وكيل وزارة الأشغال العامة الكويتية المهندسة عواطف الغنيم حرص الوزارة على مشاركتها في هذا النوع من المعارض المتخصصة للتعرف على المواد المصنعة في السوق المحلية ليتم الأخذ بها في مشاريع وزارة الأشغال.
وأشادت الغنيم بجهود القائمين على المعرض في عرض أحدث المنتجات وآخر ما توصلت إليه صناعة البناء والتشيد بما يلبي احتياجات السوق الكويتي من مواد البناء التي ستعتمد عليها في مختلف المشاريع التنموية المحلية وفي مختلف القطاعات.
بدوره قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الصناعات الوطنية الكويتية الدكتور عادل الصبيح إن استراتيجيات الدورة الجديدة للمعرض هذا العام ترتكز على عدة محاور تهدف إلى تحقيق أكبر أثر تنموي ممكن نحو بلوغ رؤية (كويت جديدة 2035) أبرزها دعم المنتج الوطني بما يدعم الاصلاح الاقتصادي في البلاد.
وأضاف الصبيح أن المعرض يمثل فرصة هامة للمواطن الكويتي للحصول على كل ما يحتاجه في هذا الإطار تحت سقف واحد لاسيما المستفيدين من برنامج الرعاية السكنية.
من جانبها قالت المدير التنفيذي لشركة (اكسبو - تاج) المنظمة للمعرض إن المعرض يتيح المجال لتجار الكويت والمنطقة لاقتناص الفرص الاستثمارية والتصديرية وذلك من خلال مشاركة العديد من الشركات العاملة في هذا مجال البناء والتشييد وطرح أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا المجال.
وتستمر فعاليات المعرض أربعة أيام بمشاركة العديد من الجهات الحكومية ونحو 70 شركة متخصصة في قطاع البناء والتشييد إضافة الى حضور العديد من رجال الأعمال والتجار العاملين في هذا المجال.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث