جريدة الشاهد اليومية

وزراء نفط (أوبك): استقرار الاسعار يرتبط بالالتزام باتفاق الانتاج

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_800_600_0_0___images_10-2017_4997e0f1-cc2c-4aaa-b39f-5b9a4638068c.jpgأكد وزراء نفط مشاركون في المؤتمر ال173 لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اليوم الخميس أن استقرار اسعار الخام في السوق العالمية يرتبط بالتزام المنتجين باتفاق خفض الانتاج فيما أعروا عن ترحيبهم بانضمام منتجين اخرين للاتفاق.
وفي هذا السياق قال وزير النفط وزير الكهرباء والماء الكويتي عصام المرزوق في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش أعمال المؤتمر الوزاري ان الارتفاع النسبي الاخير في أسعار النفط مرده التزام المنتجين من داخل (أوبك) وخارجها باتفاق خفض الانتاج الموقع نهاية عام 2016. واضاف المرزوق ان دولا اخرى منتجة للنفط استجابت لدعوة (أوبك) وحضرت مؤتمر فيينا مشيرا الى امكانية انضمام هذه الدول الى الاتفاق الذي من شانه دعم الاستقرار في السوق العالمية.
لكنه بين في ذات الوقت ان جميع الدول التي وجهت لها الدعوة للانضمام الى الاتفاق التاريخي لمنظمة (أوبك) ذات انتاج ضعيف لا يتجاوز 100 الف برميل في اليوم.
وحول عمل لجنة مراقبة السوق الوزارية التي ترأستها دولة الكويت امس الأربعاء قال المرزوق ان "اللجنة حققت نجاحا مشهودا منذ انطلاقها قبل عام في متابعة الالتزام بقرار خفض الإنتاج" مشيرا الى تعاون الدول الاعضاء في الاتفاق مع اللجنة لتأدية مهامها.
كما أشاد بما وصفه "الالتزام العالي" بتقليص امدادات الخام الى السوق العالمية والتي وصلت نسبته الى 116 بالمائة. واضاف المرزوق انه منذ 56 عاما على عمل (أوبك) لم يحدث مثل هذا الانجاز المشترك بين المنتجين من داخل المنظمة وخارجها والذي تحقق العام الماضي. وفي معرض رده على سؤال حول السيناريوهات المحتملة لمواجهة تطورات سوق النفط العالمية كدخول فصل شتاء بارد جدا أو ارتفاع الطلب على الخام عالميا قال المرزوق إن لجنة المراقبة الوزارية تعقد اجتماعاتها الدورية بشكل منتظم كل شهرين ويتضمن عملها مراجعة الارقام بشكل مستمر وابداء المقترحات لوزراء (أوبك) للاهتداء بها بغية الحفاظ على معادلة العرض والطلب على النفط وبما يمنع أي تذبذب في الاسعار.
من جانبه قال وزير البترول الجزائري مصطفى قيتوني في تصريح مماثل ل(كونا) ان هناك شبه اجماع لدى الدول ال24 المنتجة للخام على تمديد الاتفاق المبرم بينها لفترة جديدة مشيرا الى ان اجتماع وزراء النفط مع نظرائهم من خارج المنظمة في وقت لاحق اليوم الخميس سيحدد ملامح هذا التوجه لمدة ستة او تسعة اشهر اضافية .
واكد الوزير الجزائري وهو عضو في اللجنة الوزارية المعنية بمراقبة خفض الانتاج التي تترأسها دولة الكويت دعم الجزائر لتمديد اتفاق خفض الانتاج خلال المرحلة المقبلة مبينا ان اتفاق التعاون بين المنتجين من داخل (أوبك) وخارجها رأى النور في اجتماع الجزائر عام 2016 وبالتالي فإن بلاده سعيدة بهذا النجاح الذي تحقق حتى الان على صعيد تحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمية. بدوره قال وزير الطاقة الاماراتي سهيل المزروعي ل(كونا) ان بلاده جزء من هذا التحالف بين المنتجين من داخل المنظمة وخارجها كما انها تحرص دائما على دعم استقرار السوق وسبق لها ان دعمت جميع القرارات السابقة للمنظمة والتي كان من شانها تحقيق التوازن في السوق.
وأشار الى احتمال اتخاذ قرار بتمديد العمل في الاتفاق المبرم بين المنتجين من داخل المنظمة وخارجها في نهاية اجتماع فيينا الحالي. وفيما يتعلق بوضع السوق قال المزروعي انه يعتقد ان الوضع في السوق اليوم بات افضل من السابق وان المنتجين سيتخذون بالتأكيد القرار المناسب والمسؤول لتحقيق الاستقرار المطلوب خلال المرحلة القادمة. ولفت الوزير الاماراتي إلى وجود حاجة لاستثمارات اكثر في الصناعة النفطية نظرا للتزايد الكبير في الطلب العالمي على الخام وضرورة الاستجابة لاحتياجات السوق في المستقبل.
واعرب عن اعتقاده بان متوسط السعر في السوق النفطية خلال العام الماضي على سبيل المثال لم يكن مناسبا لطموحات للمستثمرين في القطاع النفطي متطلعا لان تشهد السوق النفطية العالمية توزانا كليا بعد سحب الفائض الموجود حاليا في السوق والبالغ 140 مليون برميل في اليوم. ورجح ان تحقق السوق النفطية بعد سحب الفائض من الانتاج توازنها وتعود اليها الاستثمارات المطلوبة. وخلص الوزير الاماراتي في ختام تصريحه ل(كونا) الى وجود توازن تحقق في السوق النفطية العالمية لكنه يظل غير كاف اذ لا يزال هناك مخزون زائد عن السنوات الخمس الماضية ويجب تقليصه عبر تقليل ضخ النفط بغية تحفيز المستثمرين.
وأوضح في هذا الصدد ان الطلب على الخام خلال العام القادم سيزيد بحدود مليون ونصف مليون برميل في اليوم اكثر من المتوقع وبالتالي فإن الدول المنتجة من داخل (أوبك) وخارجها تطمح الى زيادة الاستثمار في الصناعة النفطية للاستجابة الى متطلبات السوق. من جانبه قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي في تصريح ل(كونا) إن العراق مقتنع بان السوق النفطية حققت توازنا نسبيا بفضل جهود المنتجين من داخل المنظمة وخارجها وانه يتعين الاستمرار في الاستراتيجية الحالية للوصول الى توازن كلي في السوق النفطية العالمية. واعرب اللعيبي في تصريح ل(كونا) عن ارتياحه لمستوى الاسعار الحالي لكنه شدد على ضرورة تقليص الفائض من الانتاج في سوق النفط العالمية باعتباره عاملا اساسيا في تحقيق التوازن في السوق مشيدا في الوقت نفسه بالتزام الدول المنتجة من خارج (أوبك) بنسب خفض الانتاج ما انعكس ايجابيا على توازن السوق النفطية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث