جريدة الشاهد اليومية

تضمن برنامجاً مميزاً ضم أجمل ما غنى ولحن

فاطمة والخواجة والمرزق نثروا إبداعات راشد الحملي على مسرح جابر العلي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_10-2017_f1(29).pngكتبت دينا صلاح الدين:

أقيم مساء أمس الأول على مسرح جابر العلي في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي حفلاً موسيقياً ساهراً للفنان الراحل «راشد الحملي» والذي تضمن برنامجاً مميزاً ضم أجمل ما غنى ولحن.
بدأ الحفل في تمام الساعة الثامنة مساءً، ليعلن عن بدء رحلة موسيقية تاريخية أصيلة في ربوع الكويت القديمة من تراث وفنون، أشعار وألحان، حيث أعتلت الفرقة  الموسيقى المسرح، وما لبثت حتى ألقى لها الجمهور التحية.
بداية قامت الفرقة بعزف مقطوعة موسيقية جاءت كبراعة استهلال لهذا الحفل وتحية للحضور، فيما دخل قائد الفرقة الموسيقية بدار الأوبرا المايسترو محمد باقر، والذي قاد 50 عازفاً على آلات ايقاعية مختلفة، ليرسموا لوحة موسيقية تعود ملامحها الى سبعينات القرن الماضي.
باكورة فقرات الحفل كانت مع المطربة الشابة فاطمة الكويتية التي استهلت أغنياتها بـ«حبيبي لا تعذبني» أشعار راشد الحملي  وتلحينه، وأتبعتها بـ«هوينا في هواكم» والتي شهدت تفاعلاً جماهيرياً كبيراً في القاعة.
ثاني فقرات الحفل كانت مع الفنان عبود الخواجة، والذي أخذ نصيبه من التحية، وقبل أن يشرع في الغناء، استعرض المايسترو آلة العود على يد عازفها بمقطوعة لامست القلوب وعزفت على أوتارها، وبعدها غنى الخواجة «بشيري بأيام الوصال» وأتبعها بـ«كم قد كتمت هواكم»، والتي قوبلت بتصفيق وتفاعل كبير.
وفي توالٍ لأحداث الحفل برز فواز المرزوق على المسرح وقد كان انتظره الجمهور ليتفاعل مع ثالث نجوم الحفل، وقد شدى بـ«يا طائر البان» و«يا بنات الليالي» و«لحول شالحيلة».

فقرات
وجاء برنامج الحفل زاخراً  بكثير مما تركه «الحملي» من ارث فني توارثته الأجيال، حيث برز فيه « يا بهجة الحسن»، «شكواي لله صابني»، «بروحي البان يوم رنا»، «غدر الزمان بشملنا»، «قال محيي الهوى»، «جفى من لست أذكره» «خطرت كغصن البانة».
ضم فريق الأوركسترا الموسيقي عازفي «التشيلو»، «الفيولا»، «كونترباص»، «قانون»، «عود»، «ناي»،» كلارينيت»، «كيبورد» و«كورال».

نبذة
يعتبر راشد الحملي من أبرز ملحني عصره، فقد استلهم ايقاعات ألحانه من التراث الكويتي، كما برز بصوته العذب في الغناء، فمنذ مطلع الستينات ركز على الغناء العدني، أما العزف، فقد برع في العزف على آلة العود، وأرسى قواعده في نظم القصائد الغنائية التي قام بتلحينها وغنائها في ألبوماته الخاصة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث