جريدة الشاهد اليومية

وصف متحف «اللوفر أبوظبي» بأنه منارة للثقافة والتراث الإنساني

الصالح: الكويت والإمارات تربطهما علاقات عميقة في مختلف المجالات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_l3(16).pngوصف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية أنس الصالح متحف «اللوفر ابوظبي» «بأنه منارة للثقافة التاريخية والتراث الانساني».
جاء ذلك عقب حفل الافتتاح الرسمي لمتحف «اللوفر ابوظبي» الذي افتتحه نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد وحضره ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.
كما حضر الافتتاح العاهل المغربي الملك محمد السادس والعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة والرئيس الافغاني محمد أشرف غني وكبار الشخصيات والسفراء وممثلي الدول العربية والعالمية.
واضاف الصالح الذي ناب عن سمو أمير البلاد في الحضور «تشرفت بتمثيل سمو أمير البلاد بحضور هذا الافتتاح المميز الذي يترقبه العالم في ابوظبي».
واكد عمق العلاقات الثنائية التي تربط الكويت بدولة الإمارات وشعبيها الشقيقين في مختلف المجالات وعلى كافة الاصعدة.
وقال ان «المتحف يعد تحفة معمارية رائعة مزجت حضارات وثقافات العالم الشرقي والغربي تحت قبة واحدة».
واعرب الصالح عن اعجابه بما احتواه المتحف من تحف ورسومات ولوحات ومقتنيات نادرة الى جانب تصميمه المعماري الفريد من نوعه والذي بات يشكل «مفخرة ثقافية لدول المنطقة والشرق الاوسط».
من جانبه قال سفير الكويت لدى الإمارات صلاح البعيجان ان «المتحف يشكل بصمة إماراتية لافتة في الثقافة العالمية».
واشاد البعيجان بالتصميم المعماري للمتحف وقبته التقليدية الواسعة وما تضمنه من اشكال هندسية تتناسب وقيمته الثقافية كأحد الابتكارات العمرانية في العالم.
واثنى على الجهود الكبيرة التي بذلتها دولة الإمارات من اجل انجاز لوفر ابوظبي الذي أبرز حضارات وثقافات العالم على مر العصور والأزمان وضم في جنباته اعمالا فنية جميلة وثمينة لأشهر الرسامين العالميين.
وتضمن اللوفر ابوظبي ثلاث قطع لا تقدر بثمن عبارة عن تمثال لأبي الهول يرجع تاريخه الى القرن السادس قبل الميلاد و13 جزءا من افريز عليه آيات من سورة الحشر وتمثال رخامي للاسكندر الأكبر.
كما ضم المتحف لوحة للايطالي ليوناردو دافينشي انجزها بين عام 1495 و1499 وتحمل اسم «جميلة الحداد» أو «بورتريه امراة مجهولة» حيث تم استعارة هذه اللوحة من متحف اللوفر في باريس ومنحوته للفنان الفرنسي اوجست رودان وشجرة من البرونز للفنان الايطالي جوسيبي بينوني تحمل اسم «اوراق النور».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث