جريدة الشاهد اليومية

لتوجيه طاقاتهم ومواهبهم نحو المساهمة في تنمية مجتمعهم

«الشباب» و«الإعاقة» توقعان بروتوكول تعاون لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

l6(12).pngوقعت الهيئة العامة للشباب والهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة بروتوكولا للتعاون بهدف استثمار وتمكين الشباب من ذوي الإعاقة وإعدادهم في مجالات تنمية المهارات الشبابية وتوجيه طاقاتهم ومواهبهم نحو المساهمة في تنمية مجتمعهم. وقال مدير عام الهيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري، في كلمته في المؤتمر الصحافي أمس، والذي عقد بمناسبة التوقيع ان هذا التوجه يسعى لتوفير مساحات للشباب من ذوي الإعاقة وتنظيم برامج مشتركة بين الجهتين في المجالات الابتكارية والحرفية والفنية والرياضية وريادة المشاريع الصغيرة وغيرها من المجالات الشبابية. وأضاف ان البروتوكول سيتيح الفرصة لاستفادة الشباب من متحدي الإعاقة من مرافق مراكز الشباب التابعة للهيئة موضحا انه تم التنسيق مع الجمعيات والمؤسسات الأهلية الراعية للمعاقين لتفعيل هذه المرافق وتحقيق أكبر استفادة منها لتنمية الشباب من هذه الفئة العزيزة في جميع مجالات العمل الشبابي. وذكر ان الجانبين بدآ من اليوم بتنفيذ هذا البروتوكول حيث تم عقد ورشة عمل لمشروع «ممكن» بمشاركة المهتمين والاخصائيين والمدارس المتخصصة لذوي الإعاقة لشرح أهداف المشروع الذي يهدف إلى توفير بيئة ممكنة وآمنة للشاب من ذوي الإعاقة وتعزيز مشاركتهم لتنمية مجتمعهم وبلادهم.
وأعرب المطيري عن امله ان ينجح البروتوكول في إبراز إبداعات الشباب من متحدي الإعاقة وتطوير قدراتهم ودمجهم مع نظرائهم الشباب الأصحاء داعيا شباب هذه الفئة الى المشاركة في البرامج المعدة لهم وفق الاتفاق والتي ستبدأ بإطلاق مشروعي ممكن ومراكز الابتكار على ان تتوالى باقي المشاريع تباعا.
من جانبها اكدت مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة شفيقة العوضي، في كلمتها في المؤتمر على أهمية هذا المشروع في العمل على تطوير مهارات الشباب من ذوي الإعاقة حيث تم الاتفاق على إنشاء مركزين للابتكار في مدرستين لذوي الإعاقة لاكتشاف المواهب في المجالات العلمية حيث ستصل مدة التدريب لمدة ثلاثة أشهر.
وقالت ان البروتوكول ينص على تزويد هيئة الإعاقة لنظيرتها الشباب بأسماء الموهوبين من طلبة ذوي الإعاقة لتكوين قاعدة بيانات تمهيدا لعقد برامج مشتركة خاصة بهم لتنمية مهاراتهم وقدراتهم إضافة لإعداد البحوث والدراسات ذات الصلة بمجالات العمل الشبابي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث