جريدة الشاهد اليومية

الصرعاوي والسفير المغربي بحثا تعزيز التعاون بين البلدين

«المحاسبة»: تطويع خبراتنا الرقابية لبناء قاعدة مؤشرات أداء وطنية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

l5(13).pngاستقبل رئيس ديوان المحاسبة بالإنابة عادل الصرعاوي، أمس، سفير المغرب لدى الكويت جعفر حكيم، بحضور الوكيل المساعد لقطاع الشؤون الإدارية والمالية وتقنية المعلومات بالإنابة سعود الزمانان. وناقش الطرفان برنامج زيارة رئيس المجلس الأعلى للحسابات بالمملكة المغربية إدريس جطو والوفد المرافق له والتي ستتم خلال الفترة 6-8 الشهر الحالي، إضافة إلى تعزيز سبل التعاون بين البلدين. واستعرض الصرعاوي تفاصيل البرنامج الزمني للزيارة، مؤكداً على أهمية توثيق التواصل بين البلدين وتعزيز التعاون في العمل الرقابي.
من جهة أخرى أكد ديوان المحاسبة حرصه على الاستفادة الكاملة من مشروع دعم قدرات الديوان في تطوير مؤشرات الحوكمة، حيث يسعى لتطويع ما يملكه من خبرات رقابية وقاعدة بيانات لبناء قاعدة مؤشرات أداء وطنية تتفق مع المعايير الدولية وتسهل قياس الأداء الحكومي وتحقق الاستخدام الأمثل لموارد الدولة بكفاءة وفاعلية.
وقال مدير مشروع تطوير الأداء الوطني حمد العليان، إن المجلس التنفيذي للمشروع ناقش المرحلة الأولى من مشروع تطوير الأداء الوطني الذي يأتي في إطار التعاون المشترك بين الكويت والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.
وأوضح أن المجلس التنفيذي للمشروع يعد حاليا لإطلاق المرحلة الثانية للمشروع والمتمثلة في وضع الأسس والأدلة الوطنية لرقابة الأداء والحوكمة وبما يتوافق مع المعايير الدولية. وأشار إلى دعوة الأطراف ذات العلاقة في قطاعات النفط والصحة والتعليم لحضور الاجتماع تدعيما لأعمال التنسيق وتسهيلا لإنجاز ديوان المحاسبة المهام المطلوبة والمحددة في وثيقة المشروع.
وأكد العليان حرص الديوان على إنجاح المشروع وإنجازه في المواعيد المحددة لتطوير وتنمية موارد الديوان البشرية وزيادة فعالية أنظمته الرقابية بما يحقق الغاية في ضبط وانتظام أعمال الجهات الحكومية المشمولة برقابته وتطوير أدائها وصولا للغاية المنشودة في حماية الأموال العامة.
ولفت إلى اعتماد المجلس التنفيذي المرحلة الأولى للمشروع، مؤكدا انطلاق المرحلة الثانية منه في الموعد المحدد وفقا لما هو مقرر في وثيقة المشروع.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث