جريدة الشاهد اليومية

47.9 دولاراً متوسط أسعار النفط الكويتي خلال ثلاثة أشهر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_E3(5).pngقالت رئيس مكتب التنسيق والمتابعة والمشرف العام على التقرير حنان القيسي في تصريح صحافي إن التقرير المتخصص الدوري «الـ 24 - الربع الثاني 2017» يعتبر أحد التقارير التي تعدها «كونا» ضمن خطة الدولة التنموية مبينة أنه يستهدف تعزيز الثقافة النفطية في الكويت التي تعتمد على النفط كمصدر أساسي للدخل القومي.
وأضافت أن الفصل الأول من التقرير يتناول رحلة حياة مصفاة ميناء الشعيبة التي امتدت لنحو 50 عاما وتعد قصة نجاح كويتية بارزة في صناعة تكرير النفط.وأشارت إلى أنها كانت مدرسة متميزة تعلم فيها الرواد وعلموا الأجيال من بعدهم فكانت سنوات عمرها 50 عاما من التميز والإبداع في تكرير النفط وتأهيل العاملين.وأوضحت أن مصفاة ميناء الشعيبة بدأت بطاقة تكريرية بلغت 95 ألف برميل يوميا وانتهت وهي بطاقة 200 ألف لافتة إلى أن المغفور له الشيخ صباح السالم أمير الكويت الراحل وضع حجر الأساس عام 1966 فيما بدأ التشغيل الفعلي للمصفاة عام 1968.وذكرت أنه تم تصدير أول شحنة من إنتاج المصفاة إلى السوق الياباني 9 مايو 1968 إذ كانت المصفاة الوحيدة في الكويت التي تنتج وقود الطائرات النفاثة ذات درجات وميض عالية جدا.وأفادت أن الدراسات أجمعت على عدم جدوى اقتصادية للمصفاة بعد التطورات الكبيرة في الصناعة رغم انها كانت تنتج نحو 30 نوعا من المنتجات البترولية الخفيفة والثقيلة أبرزها النافثا.
وقالت القيسي إن مصفاة الشعيبة التي كانت تتبع شركة البترول الوطنية الكويتية خرجت من الخدمة ابريل 2017 بعد انتهاء عمرها الافتراضي في صناعة تكرير النفط.ولفتت إلى أن المصفاة تقع ضمن حدود منطقة الشعيبة الصناعية وتبعد نحو 50 كيلو مترا جنوب مدينة الكويت وتبلغ المساحة الاجمالية لمنشآتها 1.3 مليون متر مربع وكانت أول مصفاة لشركة بترول وطنية بالكامل في المنطقة.وبينت أن الفصل الثاني من التقرير استعرض تطورات أسعار النفط خلال الربع الثاني من العام الحالي مشيرة إلى أن سعر خام النفط الكويتي بلغ 47.9 دولاراً كمتوسط ثلاثة أشهر مع ارتفاع الإنتاج إلى 2.710 مليون برميل يوميا.وأوضحت أن الأسعار تعد انعكاسا للعديد من التطورات الجيوسياسية والاقتصادية وتغيرات العرض والطلب في الأسواق العالمية.وذكرت أن أسعار النفط العالمية انخفضت خلال الربع الثاني من العام الحالي إذ انخفض سعر سلة خامات «أوبك» وسعر تصدير خام النفط الكويتي بشكل «كبير» وذلك بالتزامن مع ارتفاع إنتاج دول المنظمة.وتابعت أن متوسط سعر خام النفط الكويتي انخفض خلال الربع الثاني من العام الحالي بقيمة 3.6 دولارات للبرميل بنسبة 7.5% من 51.54 دولار للبرميل في الربع الأول من العام الحالي إلى 47.9 دولار للبرميل في الربع الثاني من نفس العام.وأفادت أن متوسط سعر برميل النفط الكويتي بلغ أبريل الماضي نحو 50.81 دولاراً ثم انخفض إلى 48.65 دولاراً في مايو الماضي قبل أن ينخفض مرة أخرى إلى 44.37 دولار خلال يونيو الماضي.
ونوهت القيسي إلى الاستعانة في هذا الفصل برأي المستشار السابق في اقتصاديات الطاقة بمركز استشراف المستقبل للاستشارات والدراسات محمد الشطي وتوقعاته بشأن الأسعار المستقبلية.وحول الفصل الثالث من التقرير أوضحت أنه استعرض طبيعة عمل اللجنة الوزارية المشتركة المعنية بمراقبة تنفيذ بنود اتفاق خفض انتاج النفط بين الدول الأعضاء وغير الأعضاء في «أوبك» وانجازاتها خلال فترة عملها.وقالت إن اللجنة شكلت عقب المؤتمر رقم 171 لوزراء «أوبك» الذي عقد في 30 نوفمبر الماضي وبناء على اعلان التعاون الذي تم التوصل اليه في الاجتماع الوزاري المشترك بين الدول الأعضاء وغير الأعضاء في «أوبك».وأضافت أن الكويت ترأست هذه اللجنة التي تضم في عضويتها أيضا أربع دول أخرى اثنتين من «أوبك» وهما الجزائر وفنزويلا واثنتين من خارجها وهما روسيا وعمان.وبينت أن رئاسة الكويت للجنة المراقبة الوزارية جاء بالإجماع للتنسيق بين الدول المنتجة للنفط الـ 24 الأعضاء في «اوبك» ومن خارجها الموقعة على اتفاق خفض الإنتاج.وأشارت الى أن هذه اللجنة وضعت آلية لخفض الانتاج من خلال مراقبة الشحنات المصدرة من كل دولة باستخدام شركات معروفة بالسوق تم الاتفاق معها لافتة الى أن التقرير تناول في هذا الفصل ما تم في اجتماعات هذه اللجنة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث