جريدة الشاهد اليومية

العالم يخشى بكاء ميسي بموقعة الإكوادور وحرمانه من المونديال

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_S3(5).pngيعيش منتخب الأرجنتين بقيادة مدربه خورخي سامباولي ونجمه الأول ولاعب برشلونة ليونيل ميسي أسوأ فتراته الكروية وذلك بسبب إمكانية غيابه عن نهائيات كأس العالم 2018 المقامة في روسيا.
ولم تحقق الأرجنتين الفوز في آخر أربع مباريات بثلاثة تعادلات وهزيمة في تصفيات قارة أميركا الجنوبية، لتحتل حالياً المركز السادس برصيد 25 نقطة وبفارق الأهداف عن المركز الخامس المؤهل إلى الملحق، ونقطة عن المركز الرابع الذي يقود أي منتخب لبلوغ المونديال مباشرة.
وبجانب حاجة منتخب راقصي «التانغو» للفوز في المباراة الأخيرة من التصفيات والمقامة يوم الأربعاء المقبل أمام الإكوادور – التي ودعت التصفيات – فإن خسارة المنافسين على المقاعد المؤهلة أمرٌ ضروري.
وهنالك احتمالية لهزيمة أو تعادل أي منتخب، إلا أن التاريخ يقول بأن تشيلي هي الأقرب لذلك حيث ستلعب الأربعاء أمام البرازيل التي ضمنت التؤهل، لكن تاريخياً لم تحقق الفوز على أرضهم في مباريات تصفيات المونديال.
ولعبت تشيلي أمام البرازيل خمس مرات في البرازيل ضمن تصفيات المونديال وحقق أصحاب الأرض الفوز في المباريات الخمس، وكانت أخر مباراة بينهما على الأراضي البرازيلية في عام 2009 ضمن تصفيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا وحققت البرازيل الفوز بأربعة أهداف مقابل هدفين،بكاء ليونيل ميسي بعد نهائي كوبا أمريكا 2016 .. هل نشاهده مرة أخرى أمام الإكوادور؟
وواصل «التانغو» استعداداته الجادة للمباراة الحاسمة فجر الاربعاء أمام حيث يسعى رفاق النجم ليونيل ميسي لوضع حد خلالها لحالة العقم التهديفي التي تلازمهم خلال الفترة الأخيرة.
ويجد «الألبيسيليستي» نفسه في موقف لا يحسد عليه خلال مواجهته الأخيرة حيث يتوجب عليه الفوز من أجل ضمان التواجد في روسيا الصيف المقبل.
وسجل «راقصو التانجو» 16 هدفا خلال 17 مباراة، ويتوجب على رجال خورخي سامباولي إيجاد حل سريع لهذه الأزمة قبل مواجهتهم المرتقبة ومن أجل تجنب سيناريو كارثي بالخروج صفر اليدين من التصفيات.
ولم يتذوق بطل العالم مرتين «1978 و1986» طعم الانتصار منذ ثلاث جولات شهدت جميعها إما تعادل سلبي أو إيجابي أمام أوروغواي وفنزويلا وبيرو على الترتيب، ويمتلك في رصيده 25 نقطة في المركز السادس.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث