جريدة الشاهد اليومية

البتكوين.. عملة مستقبلية تسعى لمنافسة الدولار

خبراء: العملة الإلكترونية عادت إلى صدارة المشهد الاقتصادي العالمي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_E1(39).pngعادت العملة الإلكترونية الافتراضية البتكوين إلى صدارة المشهد الاقتصادي العالمي أخيرا عقب تغيرات كبيرة ومتسارعة في قيمتها داعبت لوهلة أذهان الاقتصاديين في التحول إلى عملة عالمية تنافس الدولار وتنتقل من العالم الافتراضي الرقمي إلى الأسواق العالمية وجيوب المستهلكين.
والبتكوين التي انطلقت عام 2008 يتم تداولها بشكل كامل عبر الإنترنت فقط ولا وجود فيزيائيا لها بيد أنها تختلف عن بقية العملات التقليدية لناحية عدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها في حين يمكن استخدامها كأي عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت ويمكن حتى تحويلها إلى أي عملة تقليدية أخرى.
وعلى مدى الأسبوعين الماضيين شهدت البتكوين هبوطا حادا مفاجئا وغير مسبوق فتح الباب واسعا أمام تساؤلات متجددة حول ماهية هذه العملة وفكرتها ونشأتها وأحدثت حالة انقسام في أوساط المحللين السياسيين ما بين حالم محبط ومتفائل حذر.
وعن آخر مستجدات هذه العملة شرح عدد من المتخصصين والخبراء لسبر أغوار هذه العملة وآفاقها المستقبلية وإمكانية تجاوزها وصمودها أمام التحديات المستجدة.
وقال المستشار في المعهد العربي للتخطيط د. عوني الرشود إن عملة البتكوين تعتمد أساسا على مبادئ التشفير في جميع جوانبها بمعنى أنها لا تمتلك رقما متسلسلا ولا أي وسيلة أخرى تتيح تتبع ما أنفق للوصول إلى البائع أو المشتري مما يجعل منها فكرة رائجة لدى كل من المدافعين عن الخصوصية كما استغلها مروجو البضاعة غير المشروعة مثل المخدرات عبر الإنترنت.
من جانبه قال عضو الهيئة التدريسية في كلية الدراسات التجارية عبدالرحمن الفرهود إن عملة البتكوين تعد بمنزلة نظام دفع إلكتروني لامركزي يتيح للمبرمجين الهواة التعديل والإضافة ما أكسبها شعبية ورواجا كبيرين.
وأضاف الفرهود أنه وفقا للوضع الحالي تتم تسوية التعاملات المالية مركزيا عن طريق جهات المقاصة المختلفة وهي مكلفة ماديا وزمنيا في حين تتم تحت إطار البتكوين وفقا لتقنية ونظام بلوكتشين حيث تتم تسوية التعاملات بين البائع والمشتري مباشرة دون الحاجة لوسيط حيث يقوم المبرمجون بتسوية هذه التعاملات تلقائيا وبأوقات قياسية جدا عن طريق ما يسمى التعدين.
من ناحيته قال خبير العملات الالكترونية غنام العتيبي إن عملة البتكوين بدأت في الظهور عام 2008 نتيجة رغبة الناس في الهروب من مخاوف انهيار الاقتصاد الاميركي بعد تأثره بالأزمة المالية العالمية آنذاك وللمحافظة على أموالهم وحمايتها من فقدان قيمتها.
وأضاف العتيبي ان الهدف من البتكوين خلق نظام مالي مستقل غير خاضع لأي جهة مركزية في العالم يعمل من شخص إلى شخص مباشرة بلا وسيط موضحا أن تلك العملة تعتبر بمنزلة برنامج على الإنترنت لا مركز لها لكي يصعب اختراقها حيث بدأت فعليا بالتداول عام 2009.
وذكر أن أول تعامل رسمي بالبتكوين كان في مايو 2010 من خلال ما يسمى حادثة البيتزا حيث قام شخص اميركي بإرسال عشرة آلاف بتكوين إلى شخص بريطاني وفي المقابل اتصل هذا الأخير بمطعم للبيتزا في اميركا طالبا منه إيصال وجبة لعنوان الشخص الاميركي وتعتبر هذه الوجبة أغلى وجبة في التاريخ إذ إن الـ 10 آلاف بتكوين تعادل الآن نحو 40 مليون دولار اميركي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث