جريدة الشاهد اليومية

«طشّار» الوافدين يحوش وزير التربية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_2(8).pngكتب حمد الحمدان
وفارس المصري:

اتسعت دائرة «الهجوم النيابي» على الحكومة على خلفية تعيينات الوافدين في المؤسسات الحكومية برواتب مبالغ فيها، وصوّب أحد النواب سهامه تجاه وزير التربية والتعليم العالي محمد الفارس، بعد مرور 24 ساعة على محاصرة وزيرة الشؤون هند الصبيح بحزمة أسئلة حول تعيينات الوافدين.
وفي هذا السياق وجه النائب صالح عاشور سؤالاً لوزير التربية عن صحة تعيين اكاديمي وافد في كلية الهندسة والبترول دون اخذ موافقة لجنة التعيينات على الرغم من وجود اكاديمي كويتي في نفس القسم لم يتم تحويل انتدابه إلى تعيين منذ سنتين.
من جهتها أكدت الوزيرة هند الصبيح في ردها على سؤال برلماني ان مجلس الوزراء هو الجهة المنوط بها تحديد نسب العمالة الوطنية في الجهات غير الحكومية لافتة إلى انه لم يصدر قرار بتحديد نسب العمالة لعام 2017 حتى الآن .
واستغرب مصدر حكومي الهجوم النيابي المفتعل والمفاجئ والتهديدات التي اطلقها نواب بمساءلة الحكومة على خلفية تعيينات وافدين.
وقال ان الهجمة النيابية تحت غطاء تعيينات الوافدين تأتي في إطار دغدغة المشاعر والتكسب الانتخابي، موضحاً ان غالبية تعيينات الوافدين في الجهات الحكومية وبتلك المزايا تمت بضغوط ووساطات نيابية.
فيما قال النائب وليد الطبطبائي: من المحزن ان يتم التعاقد مع الوافدين بينما المواطنون وفي جميع التخصصات عاطلون عن العمل مقدماً اقتراحاً بقانون بإلزام الحكومة بنشر قرارات تعيين الوافدين في الجريدة الرسمية.
وحمّل النائب محمد هايف وزيرة الشؤون هند الصبيح مسؤولية تعيين الوافدين برواتب خيالية ومخالفة القوانين، مطالباً بوضع أي وزير يناقض في قراراته التوجه العام على منصة المحاسبة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث